المحتوى الرئيسى

#الحـوثيون يستغلون ”ثغرات“ اتفاق السويد لتفادي الانسحاب من #الحـديدة

منذ 4 يوم - 2019-04-15 [66] قراءة

تحاول ميليشيات الحوثي في اليمن، التنصل من تنفيذ بنود اتفاق السويد الذي وقعته وتحديدًا الالتزامات المتعلقة بمدينة الحديدة غرب البلاد، عبر استغلال ثغرات في الاتفاق، حيث لم يتم تحديد الآليات والقواعد الدقيقة إبان التوقيع على الاتفاق.

ووفقاً للناطق الرسمي باسم قوات تحرير الساحل الغربي وضاح الدبيش في حديث خاص لـ“إرم نيوز“، فإن ”ميليشيات الحوثي تحاول التنصل من تنفيذ بنود اتفاق الحديدة، من خلال انسحابها 5 كيلو مترات من رصيف ميناء رأس عيسى والصليف“.

وأضاف ”هذا خطأ كبير، كون الانسحاب من الرصيف، يجعل المسافة قصيرة جدًا، ما يعني بقاء ميليشيات الحوثي قريبة من الميناءين، ووصول نيران أسلحتها إليهما بكل سهولة، ويجعلهما عرضةً لأطماع الميليشيات، متى ما شاءوا استهدافهما، حينما أرادوا ذلك“.

وتابع الدبيش“بحسب الاتفاق مع رئيس فريق اللجنة الأممية لإعادة الانتشار في الحديدة الجنرال مايكل لوليسغارد، فإن الانسحاب يجب أن يتم بدءًا من آخر نقطة من حرم الميناءين، وتحديدًا بعد نقطة تسمى الجبّانه، التي ستجعل انسحابهم بعيدًا جدًا عن الميناءين، ولن يكونا في متناول نيران أسلحتهم“.

وأشار إلى أن ”المسافة التي تفصل بين رصيف الميناءين، وآخر نقطة في حرمهما، 2 كيلو متر، ومحاولتهم بدء الانسحاب من الرصيف، يجعلهم وكأنهم انسحبوا مسافة 3 كيلو مترات فقط، والاتفاق ينص على الانسحاب مسافة 5 كيلو مترات“.

واختتم الدبيش حديثه بالقول“ميليشيات الحوثي ترفض بشكل قاطع الالتزام بما تعهدت به“، رافضاً القبول لهذا الأمر نهائياً“والانصياع لرغباتهم وأهوائهم.


المصدر: صحيفة المرصد

تابع أيضاً

عاجل