المحتوى الرئيسى

مبادرة شمس مصر تسعي لنشر ثقافة الاستثمار في الشمس لتحقيق المزيد من العملات للدخل القومي

منذ 4 يوم - 2019-04-15 [53] قراءة

 انطلقت مبادرة شمس مصر الأحد 14 أبريل من القاعة الشرقية بالجامعه الأمريكية بالتحرير بندوة الأستثمار في الشمس في جميع المجالات من نواحي الطاقة والمياه والغذاء وهي ضروريات الحياه لعمل مجتمع مصري نفخر بة  متكامل الأركان من جودة الحياه الصحيه والبيئة النظيفة التي نعتز بها جميعا كمصريين أمام العالم

 

فالمبادرة هى مبادرة مجتمعية للتفاعل مع المشروعات القومية التي دشنها فخامة الرئيس السيسي لشعب مصر

 

في البدايه أكد الدكتور صلاح عرفه  العالم الجليل واستاذ الفيرياء بالجامعه الأمريكية  هو الرائد العلمى للمبادرة وقد سبق ان تكلمت  فى الجزء الاول من المقال عن التاريخ العلمى الحافل بالانجازات لهذة القامة العلمية الكبيرة فهو من ابناء مصر من العلماء الذى نفتخر بهم فى تاسيسة البسايسة 1 والبسايسة 2 فى جنوب سيناء  ومبادرة الواحة الخضراء التى ستضم علماء اجلاء حيث اكد الدكتور صلاح عرفه اننا في حاجه دائما لنحو مجتمع إيجابي يشارك فيه الجميع من اول الخبير صاحب المعرفة بنقلها للمجتمع الذي يحتاجها الي المواطن البسيط وهذه المبادرة فرصه لتعاون المجتمع مع الحكومة والشركات

 

وقد حضر المبادرة عديد من الشخصيات العلمية والخبراء  فى مختلف المجالات والصحافة والاعلام الدين

 

وقدرحب الدكتور عزالدين عادل سليمان رئيس قسم الفيزياء بالجامعة الامريكية بالسادة الحاضرين و تحدث عن  الدور الذى تقوم بة الجامعة الامريكية فى مجال ابحاث ونشر تكنولوجيا استخدامات  الطاقة الشمسية

 

وقد قام المهندس رافت عبد القادر مدير عام تطوير الاعمال بالنيابة عن  وزارة الكهرباء وهيئة الطاقه الجديد ة والمتجددة بالتحدث عن الدور الذى تقوم بة وزارة الكهرباء ومجمع بنبان باسوان  باعتبارة من المشروعات الضخمة فى انتاج الطاقة  الكهربية

 

وقد  تحدث خلال الجلسة  العلمية الاولى وكانت  برئاسة  دكتور صلاح عرفة الدكتور بدر مبروك وقدم بحثا عن الحد من مخاطر المياه والحفاظ عليها واستخدامات الطاقة  الشمسية  وايضا اللواء دكتور عادل الشريف  وقدم بحثا عن الطاقه والتنمية المحليه و تحدث ايضا الدكتور جلال عثمان خبير الطاقة العالمى عن دور الطاقة والمياة والغذاء و الدكتور ياسر محمود رمضان وقدم بحثا عن الواح الطاقه الشمسيه المرنة من الصبغات الطبيعية وتحدثت ايضا الدكتورة منى احمد بمركز بحوث الاسكان ورئيس مراكز نقل وتوطين  التكنولوجيا  عن الطاقة الشمسية والمبانى الذكية  وايضا تحدث الكاتب الصحفي محمد الشماع عن  الاعلام واقتصاديات الطاقه الشمسيه

 

ودارت الجلسة العلمية الثانية عن تعظيم الاستفادة من شمس مصر ( مستثمرين وبنوك ) فتحدث   اللواء حسن عبدالحكيم جمعه مستشار شركة العاصمه الاخبارية وقدم بحثا حول الطاقه من المخلفات العضويه   وتحدث دكتور حازم علي عن  التنمية الاقتصادية لورد النيل والحفاظ علي المياه وتحدث  اللواء محمد غانم خبير الامن الاقتصادي اهمية صناعة الحرير الاقتصادية  وايضا تحدث دكتور عبدالرؤوف  عن تكنولوجيا استخدام الطاقة الشمسية فى  المدارس المصريه واعادة استخدام المياه الرمادية في الانتاج المستدام للمحاصيل

 

وتحدث  المصرفي حسام غانم عن  دور البنوك في تمويل مشروعات الطاقه

 

والمبادرة قدمت  الباحث الطالب ابراهيم لطفي صاحب اختراع استخراج المياه من الهواء

 

وفى الجلسة العلمية  الثالثة والختامية  تحدث المهندس نبيل محروس عن  تجربة مؤسس ازرع شجرة في التنمية المستدامه 

 

ومما هو جدير بالذكر ان موقع الناشر  هو مؤسس مبادرة شمس مصر التى  تم تصميمها لعمل رؤية قوميه يشارك فيها الجميع لتفعيل استخدامات الشمس  وقد اشرف على التنسيق  وفعاليات هذة المبادرة الناجحة الاستاذ احمد الشرقاوى

 

فالشمس منذ الفراعنة  هي المصدر الأساسي للطاقه اذ يمكن استخدام الشمس في توفير الطاقه لتحلية مياه البحار واستخراج المياه من الابار او محطات لإستخراج المياه الهواء واستخدامها في زراعة الغابات الصناعية في قلب الصحراء القاحله لتلطيف الجو

 

 

فالسياح ياتون من كافة أنحاء العالم لأخذ الحمامات الشمسية في مصر والاستشفاء بالدفن في رمال مصر وعيون المياه السخنه في الواحات وسيناء وعمل رحلات السفاري تحت شمس مصر لاكتشاف المناظر الخلابه في مصر من الكهوف والجبال والمحميات الطبيعية خلاف سطوع الشمس علي المناطق السياحيةالثقافية في الأهرامات والعابد في الاقصر

 

ففى بداية الخمسينات قد تم تطوير شرائح عالية القوة عن مادة السليكون تم وضعها بأشكال وأبعاد هندسية معينة وقادرة على تحويل أشعة الشمس إلى طاقة كهربائية بكفاءة) ولكن كانت التكلفة عالية جداً

 

وقد أصبحت الطاقة الكهربائية المولدة من الشمس في المناطق التي تكون فيها الطاقة الشمسية عالية لتنافس المصادر التقليدية للطاقة من ناحية التكلفة الاقتصادية ويتطلب ذلك تصميم أنظمة الطاقة الشمسية المتكاملة لتوليد وخزن الكهرباء ومن ثم تحويلها من تيار مستمر إلى تيار متردد مثل الكهرباء التي نستخدمها في منازلنا جميعاً ،

 

ويبقى الدور المهم  الذى خلصت بة الندوة و هو التوعية و السعى   لنشر المعارف العلمية والتطبيقية بأهمية الطاقة الشمسية بين أوساط الطلاب في المرحلة الجامعية فما فوق وكيفية تطوير ونقل التكنولوجيا بأساليب سهلة وتكلفة اقتصادية ممكنة.


المصدر: سبأ نيوز

تابع أيضاً

عاجل