المحتوى الرئيسى

مرشح رئاسي تونسي لـ"العين الإخبارية": "الحكم البرلماني" يخدم الإخوان

منذ 5 يوم - 2019-09-11 [210] قراءة

سياسة

العين الإخبارية

- محسن أمين - تونس

الثلاثاء 2019/9/10 08:45 ص بتوقيت أبوظبي

المرشح الرئاسي التونسي محسن مرزوق

قال محسن مرزوق، المرشح الرئاسي التونسي عن حزب "مشروع تونس"، إن النظام السياسي البرلماني الحالي في البلاد يحتاج إلى تغيير، مؤكدا أن هذا النظام لا يخدم إلا حركة النهضة الإخوانية الإرهابية، مشددا على ضرورة تغييره.

وأضاف مرزوق، في مقابلة مع "العين الإخبارية"، أنه حال نجاحه في الانتخابات الرئاسية سيعمل على تغيير النظام السياسي، مؤكدا أن النظام الحالي خلق حالة من "العبث السياسي" التي تجعل كل الأطراف غير قادرة على الحكم.

تعهد وإيجاد حلول

وتعهد بتغيير النظام السياسي من برلماني إلى رئاسي على الطريقة الفرنسية والأمريكية، مؤكدا أن المشكلات التي تعيشها تونس كافة ترجع إلى نظامها السياسي القائم.

ولفت إلى أن النظام البرلماني أضر بالاقتصاد التونسي ونجاحاته، موضحا أن تفاقم الأزمة الاقتصادية يعود إلى غياب آليات الإنجاز الحكومي التي يعوقها النظام السياسي.

وحول السياسة الخارجية لتونس، نوه بضرورة أن تعيد تونس حساباتها السياسية في علاقاتها بحكومة فايز السراج في ليبيا، مشيرا إلى أن حكومة السراج متحالفة مع المليشيات الإرهابية حسب المعطيات المتوفرة.

‎ورأى أن الحل الأمثل هو التقرب إلى الجيش الوطني الليبي الذي يحارب الجماعات المسلحة.

وقال مرزوق: "السراج لم يكن جديا في محاربة الإرهاب، وتونس بقيت تحت تأثيرات الجماعات المسيطرة على الجهة الغربية للقطر الليبي".

محاربة الإرهاب أولوية

وكشف عن أنه أسهم في توقيع تونس بروتوكول تفاهم أمني مع الولايات المتحدة الأمريكية يقضي بضرورة الدفاع المشترك بين البلدين بداية من أواخر 2015.

وأوضح أن هذه الاتفاقية تتمثل مضامينها في أنها أعطت قوة للسلطات الأمنية والعسكرية في تونس من خلال البند المتعلق بالدفاع المشترك بين البلدين.

‎وأكد أن هذه الاتفاقية أعطت قدرة لتونس على مواجهة مئات الدواعش في الهجوم الإرهابي الذي ضرب مدينة "بن قردان" في 7 مارس/آذار 2016، مشيرا إلى أن برنامجه الأساسي هو الحرب على الإرهاب والقضاء على الجماعات الإرهابية.

‎وشغل محسن مرزوق سابقا منصب المستشار الأول للرئيس التونسي الراحل الباجي قايد السبسي عام 2015، وكان أحد مؤسسي حزب "نداء تونس" 2012، قبل أن ينشق عنه في بداية 2016 بعد خلافات مع نجل الرئيس الراحل.

وينص النظام السياسي التونسي الذي وقع إقراره في 27 يناير/كانون الثاني 2014 على "علوية" النظام البرلماني الذي يعطي مشروعية للأحزاب السياسية على حساب سلطة رئيس الدولة.

‎يشار إلى أن محسن مرزوق، رئيس حزب "مشروع تونس"، ولد سنة 1965 بمحافظة صفاقس جنوب تونس، وكان أحد أبرز وجوه اليسار الشبابي في نهاية الثمانينيات، قبل أن يبرز بعد سنة 2011 كأحد الوجوه الرافضة للإسلام السياسي وتغول الإخوان الإرهابية في الدولة والمجتمع.


المصدر: بوابة العين الاخبارية

تابع أيضاً

عاجل