المحتوى الرئيسى

المزروعي: طرح الاستراتيجية التفصيلية للصناعات المتقدمة بالإمارات قريبا

منذ 1 اسبوع - 2020-01-15 [106] قراءة

اقتصاد

العين الإخبارية

- وكالات

الأربعاء 2020/1/15 02:54 ص بتوقيت أبوظبي

سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة الإماراتي

أكد سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة الإماراتي، أن الوزارة بصدد طرح الاستراتيجية التفصيلية للصناعات المتقدمة في الإمارات قريبا، والتي تواكب تطورات الثورة الصناعية الرابعة وتطبيقاتها، وذلك بعد اعتماد السياسة العامة للصناعات المتقدمة من مجلس الوزراء الموقر.

وقال وزير الطاقة والصناعة بالتزامن مع فعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة، إن الاستراتيجية التفصيلية للصناعات المتقدمة وتطبيقاتها سيكون لها مردود إيجابي على مختلف القطاعات المحورية في الإمارات.

وتابع المزروعي: وذلك لأن الاستراتيجية تعمل على تعزيز التطور التكنولوجي والتركيز على التصنيع الرقمي وتطوير اقتصاد معرفي وأنشطة صناعية ذات مزايا مبتكرة وذات قيمة مضافة عالية، بحسب وكالة أنباء الإمارات.

وأشار إلى أنه تم طرح أول منصة إلكترونية تجمع كل المصنعين والمصانع الموجودة في الإمارات بهدف تمكن المستثمرين من التعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة في مناطق الإمارات كافة والحوافز التي تقدمها الإمارات في قطاع الصناعة والتصنيع.

وقال إن استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 ترتكز على 3 مسارات رئيسية تتمثل في إضافة محطات للطاقة المتجددة سنويا، وتقليل التكلفة في إنتاج الطاقة مع زيادة عدد المشاريع، إضافة إلى تقليل تكلفة تحلية المياه عن طريق استدامة محطات الإنتاج.

وأضاف أن الإمارات نجحت في تخفيض متوسط تكلفة تحلية المياه بنسبة تزيد على 70% في العديد من محطات التحلية.

وأوضح المزروعي أن هذا التخفيض تم نتيجة استخدام تقنيات فصل توليد الكهرباء عن تحلية المياه من خلال محطات تعمل بتقنية التناضح العكسي، والتي من شأنها تقليل التكلفة وتوفير الكثير من الغاز الذي كان يحرق لتحلية المياه.

وأشار إلى أن إنتاج الإمارات من الطاقة المتجددة سيصل إلى نحو 5 آلاف ميجاوات خلال العامين المقبلين، وذلك في ظل العمل على إضافة محطات للطاقة النظيفة سنويا بما يتوافق مع مستهدفات استراتيجية الإمارات للطاقة.

وتابع أن إنتاج الإمارات سيصل إلى 44 ألف ميجاوات بحلول عام 2050، وهو ما يتطلب إضافة ما بين 2 إلى 3 آلاف ميجاوات من الطاقة النظيفة سنويا.

وأوضح المزروعي أنه جارٍ العمل حاليا على إنشاء العديد من محطات التحلية التي تعمل بتقنية التناضح العكسي، مضيفا أن إنتاج الإمارات من المياه يقدر بما يزيد على مليار و900 مليون متر مكعب من المياه المحلاة سنويا.

وقال إن مستوى الحضور والمشاركة في فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2020 يعكس أهمية الحدث على مستوى العالم، ودور الإمارات الرائد في قيادة الجهود العالمية لتحقيق التنمية المستدامة.

ووقّعت وزارة الطاقة والصناعة الإماراتية، الثلاثاء، خلال فعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة، ثلاثة عقود مشاريع استراتيجية.

 يتمثل العقد الأول في تطوير أطلس الطاقة الحرارية الأرضية "الجيوحرارية" للإمارات، وذلك في إطار جهود الوزارة لتنويع مصادر الطاقة واستدامتها وتحقيق أقصى فاعلية للطاقة المتوفرة من خلال توفير خرائط إمكانيات الطاقة المتجددة في الإمارات.

وستساعد هذه الخرائط بشكل فعال في توفير البيانات والمعلومات اللازمة لتقييم دراسة جدوى مشروعات الطاقة الجيوحرارية لاتخاذ قرارات تتعلق بالاستثمار والتخطيط المستقبلي.

ويأتي العقد الثاني لإعداد الخريطة الهيدروجيولوجية لدبي والمناطق الشمالية والذي من شأنه أن يساعد في تقييم الموارد المائية السطحية والجوفية في الإمارات.

وسيتم توظيف هذه الخرائط في دراسات السدود والمنشآت المائية، وتحديد مناطق الفيضانات ومساحات وتوزيع المسطحات المائية بمختلف أنواعها، إضافة إلى تحديد منسوب المياه الجوفية وجودتها وكميتها بما يتماشى مع مؤشرات التنمية المستدامة ولاسيما الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة المتعلق بالمياه.

وجاء العقد الثالث بهدف تصميم وتطوير المنصة الجيومكانية لمصادر المياه في الإمارات "أطلس الإمارات للموارد المائية"، وهو منصة المعرفة وتبادل المعلومات حول القضايا المتعلقة بالمياه على جميع المستويات "موارد المياه التقليدية وغير التقليدية".

وستكون هذه المنصة المرجع الأمثل لمتخذي القرار ودعم الدراسات والمشاريع المختلفة لشركاء وزارة الطاقة والصناعة في قطاع المياه.


المصدر: بوابة العين الاخبارية

تابع أيضاً

عاجل