المحتوى الرئيسى

تونسيون يعتكفون بمصنع لإنتاج الكمامات ومواجهة كورونا

منذ 1 اسبوع - 2020-03-26 [32] قراءة

شباب

وكالات

الخميس 2020/3/26 03:29 م بتوقيت أبوظبي

تونس سجلت 173 إصابة بفيروس كورونا و5 وفيات

قرر نحو 150 عاملا معظمهم نساء أن يمضوا الحجر الصحي المفروض على البلاد داخل مصنعهم في وسط تونس لمواصلة إنتاج الكمامات الواقية للأجهزة الطبية التي تستخدم لاحتواء فيروس كورونا المستجد.

وقال حمزة العلويني المشرف على المصنع: "نحن الوحيدون في تونس ننتج الكمامات للمستشفيات ولا يمكننا أن نخاطر" بنقل العدوى إلى مكان العمل.

وبثت الشركة الأسبوع الفائت مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر عددا من العمال يحملون مستلزماتهم ويدخلون منطقة الحجر في المصنع على وقع النشيد الوطني التونسي وقد تم تداوله على نطاق واسع.

تأسست شركة "كونسوميد" قبل نحو عقد في المنطقة الصناعية بمدينة القيروان (وسط) وهي الأولى في البلاد وبين الأهم في أفريقيا المتخصصة في صنع الكمامات والألبسة المعقمة ومستلزمات الحماية الصحية الأخرى.

وأصبح هذا القطاع استراتيجيا في تونس منذ قررت الصين وقف تصدير هذه المنتجات إلى دول العالم.

وبهدف عدم وقف الإنتاج قررت 110 نساء و40 رجلا من العمال، العمل والأكل والنوم داخل مستودع في المصنع مساحته 5000 متر مربع ومعهم طبيب وطباخ والمشرف على المصنع ووالدته. 

وقال العلويني عبر الهاتف: "احدى العاملات (22 عاما) لم تقضِ ليلة واحدة خارج منزلها سابقا، وقد بكت كثيرا لأنها اشتاقت لأمّها. ... ولكن قررت في النهاية البقاء ومواصلة العمل لأن العاملين يدركون أهمية ما يقومون به".

يتقاضى العاملون وعددهم الإجمالي 240 أجرا يناهز 800 دينار (270 يورو) في منطقة تعتبر من الولايات الداخلية التي تعتمد التنمية الاقتصادية فيها على قطاع الززاعة.

وتابع العلويني أن العمال ارتضوا البقاء في الحجر رغم ان مشاغلهم الأسرية تمنعهم من الابتعاد عن بيوتهم. 

وأوردت خولة الأربعينية والمتخصصة في الخياطة والتي تركت زوجها وابنها في البيت وحيدين وقد شجعاها على قرارها "نفكر قبل كل شيء في من تنقصهم الحماية... نريد ان نثبت وطنيتنا".

وأضافت أن العديد من العاملات يشعرن بالقلق والعزلة لذلك يحاولن "التعاون والتخفيف عن بعضهن البعض".

وأوضحت أن العمّال يبدأون يومهم بتحية العلم على أنغام النشيد الوطني لأن "ذلك يعطينا احساسا بأننا جنود من أجل تلبية احتياجات الطاقم الطبي والجيش وقوات الأمن".

تم تجهيز المكان ليستطيع العمال قضاء شهر من الحجر والعمل. فقد خصص المشرفون مكانا خاصا بالنوم للنساء وأخر للرجال ومساحة للعب كرة القدم والورق.

ويحرص المشرفون على عزل المصنع تماما فلا يسمح لسائقي الشاحنات التي تنقل المواد الأولية والغذاء بالنزول من عرباتهم التزاما بمبدأ الوقاية الصارمة.

وعلق العلويني "لم يكن بالإمكان تقديم أفضل من ذلك".

وسجلت تونس 173 إصابة بفيروس كورونا و5 وفيات وتم إغلاق العديد من الأقسام في مستشفيات إثر ظهور حالات مصابة من الطاقم الطبي.


المصدر: بوابة العين الاخبارية

تابع أيضاً

عاجل