المحتوى الرئيسى

عربدة تركية في ليبيا تغضب صحيفة إيطالية: أهانوا كرامة جيشنا

منذ 3 يوم - 2020-08-01 [74] قراءة

سياسة

العين الإخبارية

- رضا شعبان

السبت 2020/8/1 05:03 م بتوقيت أبوظبي

نددت صحيفة إيطالية بقرار ضباط أتراك في ليبيا منع دخول فريق طبي تابع للجيش الإيطالي من مدينة مصراتة (غرب)، واعتبرت الخطوة محاولة من أنقرة لإضعاف دور روما في ملف استراتيجي.

وكشفت صحيفة إيمولوجي الإيطالية، السبت، أن الضباط الأتراك المسيطرين على مطار الكلية الجوية بمدينة مصراتة الليبية منعوا دخول نحو 40 ضابطا وجنديا إيطاليا لمصراتة الخميس.

وأعيدت القوة الإيطالية التابعة للواء جولياني الطبي على الطائرة التي أقلتهم إلى ليبيا إلى قاعدة بيزا الإيطالية بحجة عدم وجود تأشيرة دخول.

وذكرت الصحيفة أن الضباط والجنود الإيطاليين أقلعت بهم طائرة الشحن لوكهيد (سي 130) من قاعدة بيزا الإيطالية الخميس متوجهين إلى مدينة مصراتة لممارسة عملهم بالمستشفى الميداني بالمدينة، لكنهم عادوا بعد ساعات من الإقلاع لرفض الضباط الأتراك دخولهم بدون تأشيرة.

 ووصفت الصحافة الإيطالية الحدث بأنه طرد للقوة الايطالية وأنه إهانة كبيرة للجيش الإيطالي، مشيرة إلى محاولات إضعاف دور روما في ليبيا.

والجمعة قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي إن بلاده ملتزمة بالدفع بالعملية السلمية لتحقيق السلام في ليبيا،

مضيفا في حوار مع الجزيرة القطرية أن بلاده تهتم بالتفاهم مع تركيا التي باتت لاعبا رئيسيا بالملف الليبي، في مقابل تشتت الموقف السياسي لمختلف دول الاتحاد الأوروبي – حسب وصفه.

ويذكر أن المستشفى الميداني الإيطالي في مصراتة أنشئ في مارس/آذار عام 2016 بدعوى تقديم خدمات طبية لعلاج ميليشيات مصراتة التي (تعترف بها إيطاليا كقوة نظامية تابعة للوفاق) حين كانت تقوم بعملية عسكرية وقتها أسمتها البنيان المرصوص بزعم الحرب على داعش في مدينة سرت.

لكن بقيت القوة العسكرية الايطالية بالمستشفى الميداني إلى الآن حتى بعد إنتهاء البنيان المرصوص.

وفي غضون ذلك، دعت برلمانية إيطالية إلى إلغاء مرسومين أمنيين لوزير الداخلية السابق ماتيو سالفيني، وكذلك الاتفاقيات المبرمة مع ليبيا بشأن الهجرة

وبحسب وكالة آكي الإيطالية الجمعة، قالت عضو مجلس النواب من تيار (أحرار ومتساوون) روسيلّا موروني، إنه يجب على هذه الأغلبية البرلمانية أن تغيّر سياسات الهجرة تمامًا، وذلك من خلال إلغاء الاتفاقات الأمنية المشينة مع خفر السواحل الليبي

وأضافت موروني "إن عدم القيام بذلك يعني خيانة أحد الأسباب التي قمنا لأجلها أنا والعديد من زملائي الآخرين بمنح الثقة لهذه الحكومة حتى الآن".

وتستعين حكومة السراج بمليشيات إرهابية وتستخدمهم كخفر سواحل بينما كشف الجيش الوطني الليبي أن هذه المليشيات هي من تقوم بتهريب المهاجرين غير الشرعيين الراغبين في الوصول إلى سواحل إيطاليا للحصول منهم على أموال ثم تبلغ عنهم السلطات الإيطالية.

وأبرز المليشيات التي تعتمدها حكومة الوفاق ما تعرف بمليشيا "العمو" التي تتمركز في بعض المناطق الساحلية غرب ليبيا ويقودها الإرهابي المصنف دوليا أحمد العمو والذي بدوره يتواصل مع السلطات الإيطالية في إطار مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وفي وقت سابق كانت قد دعت عضو مجلس النواب الإيطالي، لاورا بولدريني الحكومة لإحاطة البرلمان بشأن مقتل ثلاثة مهاجرين سودانيين “على يد خفر السواحل الليبي التابع لفايز السراج رئيس حكومة الوفاق غير الدستورية.

وأفادت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الثلاثاء الماضي، بوفاة الأشخاص الثلاثة إثر إطلاق للنار وقع عند نقطة من نقاط الإنزال بسواحل مدينة الخمس في ليبيا الاثنين الماضي وذلك بعد اعتراض خفر السواحل الليبي التابع للوفاق لأحد القوارب، مطالبة بـإجراء تحقيق عاجل بهذا الشأن

وأضافت بولدريني الرئيسة السابقة لمجلس النواب والمحسوبة على التيار اليساري في الحزب الديمقراطي " لم يعد بوسع إيطاليا التسامح مع هذه الأساليب الإجرامية ولا ينبغي عليها تمويل خفر السواحل الليبي"


المصدر: بوابة العين الاخبارية

تابع أيضاً

عاجل