المحتوى الرئيسى

أبرزها الحضور الجماهيري.. 5 مشاهد تلخص عودة الحياة للدوري التونسي

منذ 2 يوم - 2020-08-02 [164] قراءة

فترة طويلة من التوقف استمرت قرابة الـ5 أشهر عانى منها

الدوري التونسي

، قبل أن يسجل عودته، السبت، من خلال 3 مباريات في الجولة الـ17.

الدفعة الأولى من مباريات الجولة الـ17 تضمنت 3 مباريات، حيث فاز المتصدر الترجي التونسي، في ملعب رادس، على مستقبل سليمان بنتيجة 2-1، في حين عاد النجم بانتصار ثمين من القيروان بفضل تغلبه على شبيبة القيروان بنتيجة 3-1، كما تعادل النادي البنزرتي على ملعبه سلبيا مع اتحاد بن قردان.

المباريات الـ3 شهدت العديد من المشاهد الغريبة، لا سيما بعد العودة من التوقف الطويل بسبب انتشار فيروس كورونا، والإجراءات الاحترازية المفروضة.

أنان "الوفي"

رفض البنيني التيجاني أنان، مهاجم مستقبل سليمان، الاحتفال بعد أن سجل الهدف الأول لفريقه  في مرمى الترجي التونسي، خلال المباراة التي فاز بها نادي العاصمة التونسية بنتيجة 2-1.

خطوة مهاجم منتخب بنين كانت بدافع الاحترام للفريق الذي أسهم في تكوينه ومنحه الفرصة لأن يصبح لاعبا محترفا.

أنان انضم للترجي التونسي في 2015، عندما كان يبغ من العمر 17 سنة، قادما من نادي أسباك كوتونو البنيني، قبل أن يرحل عنه بعد ذلك.

حضور الجماهير

حضرت الجماهير بأعداد كبيرة في ملعب القيروان، مسرح المواجهة التي جمعت بين النادي المحلي والنجم الساحلي، في مخالفة صريحات لترتيبات الاتحاد التونسي لكرة القدم.

هذا الأمر جعل لاعبي النجم يحتجون لدى حكم المباراة، الذي أخر ضربة انطلاق المباراة لـ8 دقائق، حتى يتم إخراح الجماهير من الملعب.

ثورة الشباب في النجم

عرفت تشكيلة النجم الساحلي مشاركة 4 لاعبين شباب لأول مرة في صفوفه، وهم محمد صالح الحرابي وأسامة عبيد وبيلغ الجمالي وعلي سوما.  

وتأتي هذه الخطوة في إطار الاستراتيجية الجديدة للفريق الساحلي القائمة على منح الفرصة للاعبين الشباب، في ظل الأزمة المادية الخانقة التي تمنعه من التعاقد مع لاعبين نجوم.

شروط صحية صارمة

دارت الدفعة الأولى من مباريات الأسبوع 17 من الدوري التونسي في ظروف صحية صارمة، حيث تم تطبيق البروتوكول الذي تم تجهيزه من قبل الاتحاد التونسي لكرة القدم ووزارة الصحة التونسية.

والتزمت جميع الأطراف من لاعبين ومدربين ومسؤولين وحكام بارتداء الكمامات للحماية من فيروس كورونا.

بعد 7 سنوات

ظهر شمس الدين الذوادي، القائد الثاني لنادي الترجي التونسي، في مركز الوسط المدافع للمرة الأولى منذ سنة 2013.

وعانى "شيخ الأندية التونسية" من غياب عدد كبير من لاعبي الوسط المدافع لأسباب مختلفة، على غرار غيلان الشعلالي وفوسيني كوليبالي وبونسو كوامي ومحمد علي بن رمضان.

ودفع الأمر الجهاز الفني للاستعانة بمدافعه المخضرم في مركز لم يلعب فيه منذ فترة طويلة.


المصدر: بوابة العين الاخبارية

تابع أيضاً

عاجل