المحتوى الرئيسى

خبير أوبئة أمريكي: الولايات المتحدة ستعود إلى وضعها قبل خريف 2021

منذ 2 يوم - 2020-11-22 [42] قراءة

قال الدكتور الأمريكي أنتوني فاوتشي، إن هناك ضرورة لغرس الثقة في سلامة وفعالية لقاحات كورونا التي تم التوصل لها إذا أثبتت نتائج جيدة.

وأوضح كبير خبراء الأوبئة في الولايات المتحدة، ورئيس المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، أن اللقاحات ستكون متوفرة لأكبر شريحة بين أبريل/نيسان حتى يوليو/تموز، ما يعني أن الولايات المتحدة ستعود إلى وضعها الطبيعي قبل خريف 2021. 

وأضاف في تصريحات لصحيفة "يو إس إيه تودي" أن الموافقة على اللقاحات ليست عملية سهلة، حيث تقوم لجنة متخصصة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بمراجعة بيانات التجارب السريرية، وتتأكد من درجات الفعالية والأمان التي توفرها وفق المعطيات الحالية.

وأشار إلى أن اللجنة عادة ما تكون مستقلة، ولا تتبع لأي هيئات رسمية أو حتى شركات، وتتكون من خبراء مختصين في إجراء مثل هذه التجارب السريرية، ويجب أن يكون نصف المشاركين في التجارب السريرية مضى على تلقيهم الجرعة الثانية من اللقاح أكثر من 60 يوما، للتأكد من سلامته أو آثاره الضارة، والتي عادة ما تظهر خلال ستة أسابيع على المدى القصير.

وأكد فاوتشي، أنه اطلع مؤخرا على بيانات التجارب السريرية للقاحات فايزر بيونتك، موضحا أن الشركة أشارت في وقت سابق إلى عدم وجود أي تأثيرات خطيرة تتعلق بالسلامة على المتطوعين للتجارب السريرية.

وأوضح أن لجنة العلماء المستقلة التابعة لـ "FDA" ستجتمع في مطلع ديسمبر/كانون الأول، للتأكد عبر أدلة حقيقة من سلامة وفعالية اللقاحات، وسيسبق هذا الاجتماع تحليل آخر من إدارة الغذاء، والذي سيمهد لاجتماعات اللجنة.

وبعد اجتماعات تعقدها اللجنة مدة يوم كامل، ستقدم توصياتها لإدارة الغذاء والدواء والتي ستتضمن، ما إذا كان سيسمح باستخدام اللقاح أم لا؟ إضافة إلى توصيات تتعلق بالفئة الأولى التي يجب أن تحصل على اللقاح

وقدمت شركتا فايزر وبيونتيك، الجمعة الماضي، طلب ترخيص عاجل للقاحهما المضاد لفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، حيث فرضت السلطات قيودا جديدة لاحتواء الجائحة.

وابتكر العماء لقاحي موديرنا وفايزر وفق تقنية واحدة اعتمدت لأول مرة في تاريخ اللقاحات، وتسمى messenger RNA، أو mRNA، لإنتاج استجابة مناعية لدى الأشخاص الذين يتم تطعيمهم.

ووفق لهذه التقنية، تقوم اللقاحات بإيصال الحمض النووي الوراثي (mRNA) أو (RNA)، إلى جسم الإنسان ليحول الخلايا إلى بروتينات لها نتوءات تصنع أجساما مضادة مشابهة للنتوءات الموجودة فوق فيروس كورونا.

وفي حال تعرض الشخص الذي تلقى اللقاح لفيروس كورونا فيما بعد، فستعمد الأجسام المضادة مهاجمته بشكل قوي وفعّال. ويتم إعطاء كل من اللقاحين عبر جرعتين يفصل بينهما أسابيع.


المصدر: بوابة العين الاخبارية

تابع أيضاً

عاجل