المحتوى الرئيسى

العليمي يؤكد التزام الحكومة اليمنية بإعلان الهدنة

منذ 2 شهر - 2022-09-14 [89] قراءة

جدد رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي خلال لقائه عدد من المسؤولين الألمان تأكيده على التزام المجلس والحكومة اليمنية بإعلان الهدنة، والتعاطي الإيجابي مع كافة المساعي الأممية والدولية لإحلال السلام والاستقرار في اليمن، وفقا لمرجعيات المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومقررات مؤتمر الحوار الوطني، واتفاق الرياض، والقرارات الدولية ذات الصلة، وخصوصا القرار 2216.

وكان المستشار الألماني أولاف شولتز، عبر عن أمله في تمديد وتوسيع الهدنة باليمن، وأكد حرص بلاده على دعم مجلس القيادة الرئاسي، وزيادة التمويلات الألمانية الموجهة للمجالات الاقتصادية والإنسانية، ومواصلة الجهود المنسقة مع المجتمع الدولي لإحياء العملية السياسية، وتحقيق السلام والاستقرار، وإنهاء معاناة الشعب اليمني.

إلى ذلك واصلت القوات الجنوبية عملياتها العسكرية ضد العناصر الإرهابية في محافظتي أبين وشبوة، وسط تصاعد خروقات ميليشيات الحوثي للهدنة الأممية في اليمن، وتزايد حالات الانتهاكات ضد أبناء الحديدة.

وذكرت مصادر ميدانية، أن القوات واصلت تطهير مديرية مودية في محافظة أبين من الإرهابيين، وتمكنت من الدخول إلى مناطق كانت تعتبر محصنة ومغلقة لصالح عناصر تنظيم "القاعدة" الإرهابي في وادي "عومران"، مشيرة إلى أن الإرهابيين حاولوا بشتى الطرق إعاقة تقدم القوات من خلال زراعة العبوات الناسفة وتفخيخ الطرق إلا أنهم فشلوا.

وأشارت المصادر إلى وقوع تفجيرين في الطرق المؤدية إلى وادي "عوِمران" بمودية، أديا إلى وقوع 6 إصابات في صفوف القوات الجنوبية والحزام الأمني.

إلى ذلك واصلت ميليشيات الحوثي، تصعيدها وخروقاتها للهدنة الأممية، وأكد المركز الإعلامي للقوات اليمنية أنه تم تسجيل 220 خرقاً حوثياً للهدنة خلال الساعات القليلة الماضية أدت لمقتل وإصابة 21 جندياً يمنياً.

ووفقا للمركز فقد تم إحباط ثلاث محاولات تسلل وعدد من الهجمات الحوثية في جبهات "الحديدة وتعز والضالع وحجة وصعدة والجوف ومأرب".

وفي الحديدة، واصلت الميليشيات التنكيل بحق أبناء مديرية بيت الفقيه، فيما دعت السلطة المحلية في المحافظة لتدخل دولي لمنع تلك الانتهاكات والجرائم التي تطال أبناء قرى المديرية خاصة مناطق "الحسينية والجروبة، وعزلة القصرة"، بهدف نهب ومصادرة أراضيهم.

وذكرت مصادر محلية في المديرية، أن الميليشيات داهمت تلك المناطق بأكثر من 30 آلية و8 جرافات بهدف مصادرة أراضي الأهالي، ومن يرفض يتم اختطافه والزج به في معتقل تعذيب، حيث تم اختطاف أكثر من 100 من أهالي المديرية بينهم 30 امرأة.

وتصاعدت المواجهة بين القضاة والميليشيات في المناطق الخاضعة لسيطرتها، مع توجه الأخيرة إلى تشكيل منظومة قضائية بديلا عن السلطة القضائية القائمة، في ظل استمرار إضراب القضاة عن العمل للأسبوع الثاني، على خلفية مقتل القاضي محمد حمران.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share

طباعة

فيسبوك

تويتر

لينكدين

Pin Interest

Whats App


المصدر: صحيفة الامارات اليوم

تابع أيضاً

عاجل