المحتوى الرئيسى

«التعبئة الروسية» تهبط بأسهم العالم والعملات... والدولار والذهب يحلقان

منذ 1 اسبوع - 2022-09-22 [189] قراءة

تحركت الأسواق أمس في اتجاه هبوطي بدعم من مخاوف المستثمرين من تطورات الأوضاع في الصراع الروسي الأوكراني في قارة أوروبا، بعد تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بـ«تعبئة جزئية» للجيش، في تطور لافت للأزمة طالت تداعياتها جميع البورصات حول العالم باستثناء الأميركية.

وتعد «التعبئة الروسية» للجيش، حتى وإن كانت جزئية، الأولى من نوعها في موسكو منذ الحرب العالمية الثانية.

زاد هذا التحرك المخاوف لدى المستثمرين والمتعاملين بنسب متفاوتة، مما صعد بالملاذات الآمنة على الفور، فقفز الدولار لأعلى مستوى منذ 2002، كما ارتفع الذهب ليسجل إلى 1776.70 دولار للأوقية.

أسهم أوروبا

تراجعت الأسهم الأوروبية خلال تعاملات أمس، بضغط من القرار الروسي الذي أضيف لمخاوف المستثمرين المتعلقة برفع البنك المركزي الأميركي أسعار الفائدة للمرة الثالثة.

وهبط المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.3 في المائة مع انخفاض أغلب قطاعاته الفرعية. وهبط قطاع التكنولوجيا الحساس لأسعار الفائدة 1.2 في المائة، بينما ارتفعت أسهم شركات الطاقة بواحد في المائة وسط ارتفاع في أسعار النفط بسبب أنباء التعبئة الروسية.

الأسهم الآسيوية

أغلقت الأسهم الآسيوية متراجعة أمس، عقب القرار الروسي، وتراجع مؤشر شنغهاي المركب في الصين بنسبة 17.‏0 في المائة ليصل إلى 18.‏3117 نقطة، وذلك في الوقت الذي خفض فيه بنك التنمية الآسيوي توقعات النمو بالنسبة لاقتصاد الصين.

وانخفض مؤشر هانغ سينغ في هونغ كونغ بنسبة 79.‏1 في المائة ليصل إلى 62.‏18444 نقطة. وتراجعت الأسهم اليابانية لأدنى مستوى منذ أسبوعين.

وأغلق مؤشر نيكي منخفضا بنسبة 36.‏1 في المائة ليسجل 13.‏27313 فيما يعد أدنى مستوى إغلاق منذ 19 يوليو (تموز) الماضي. وتراجع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا بنسبة 36.‏1 في المائة ليصل إلى 80.‏1920 نقطة، فيما يعد أدنى مستوى له منذ السابع من سبتمبر (أيلول) الجاري. كما تراجع مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية بنسبة 87.‏0 في المائة ليصل إلى 21.‏2347 نقطة.

وتراجعت البورصات الأسترالية لأدنى مستوى منذ شهرين، حيث تصدرت الأسهم المتعلقة بالسلع مسار الانخفاض في ظل مخاوف من الركود العالمي. وانخفض مؤشر إس آند بي - إيه إس إكس 200 بنسبة 56.‏1 في المائة ليسجل 20.‏6700، وتراجع مؤشر أوول أوردينيريز بنسبة 54.‏1 في المائة ليسجل 40.‏6921، وتراجع مؤشر إس آند بي - إن زد إكس 50 في نيوزيلندا بنسبة 62.‏0 في المائة ليستقر عند 95.‏11498 نقطة.

أسواق الخليج ومصر

تراجعت معظم أسواق الأسهم في الخليج، بفعل القرار الروسي وترقب قرار الفيدرالي الأميركي، إذ أغلقت الأسواق قبل الإعلان عن قرار الفائدة الأميركية.

وهبط المؤشر الرئيسي في السعودية 0.4 في المائة متأثرا بتراجع 0.6 في المائة في أسهم كل من مصرف الراجحي وشركة النفط العملاقة أرامكو.

وتراجع المؤشر الرئيسي في دبي 1.1 في المائة، بعد انخفاض سهم إعمار العقارية بنسبة 2.3 في المائة. وفي أبوظبي، أنهى المؤشر الرئيسي التداول على تراجع 0.4 في المائة.

وهبط المؤشر القطري بنسبة 1.4 في المائة، إذ جرى تداول 17 من أسهمه البالغ عددها 20 في نطاق السالب. وخارج منطقة الخليج، تراجع مؤشر الأسهم القيادية في مصر 0.6 في المائة، بعد جلستين من المكاسب.

الدولار لأعلى مستوى في عقدين

قفز الدولار لأعلى مستوى له في عقدين، إذ هزت تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن التعبئة العسكرية واتهاماته للغرب الأسواق قبل رفع أسعار الفائدة من المركزي الأميركي.

وأنذر بوتين الغرب من أنه إذا واصل ما وصفه بأنه «ابتزاز نووي» فإن موسكو سترد بقوة كل ترسانتها الضخمة.

وقدمت تلك الأنباء لمؤشر الدولار دفعة قوية، وهو المؤشر الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من كبرى العملات المنافسة، إذ ارتفع بأكثر من 0.5 في المائة إلى 110.87 وهو أعلى مستوى منذ 2002.

ووقع عبء البيع بسبب تلك الأنباء على العملات الأوروبية إذ فاقمت تصريحات بوتين من المخاوف المتعلقة بآفاق الاقتصاد بالنسبة لمنطقة تعاني بالفعل من تبعات تقليص روسيا لإمدادات الغاز.

وتراجع اليورو لأدنى مستوى في أسبوعين مسجلا 0.9885 دولار على مقربة من أدنى مستوى في عقدين الذي وصل له في وقت سابق هذا الشهر، وهبط اليورو في أحدث تداولات بنسبة 0.6 في المائة مسجلا 0.9912 دولار.

ونزل الإسترليني 0.4 في المائة مسجلا مستوى منخفضا جديدا هو الأدنى في 37 عاما عند 1.1304 دولار حتى قبل تصريحات بوتين.

وارتفع مؤشر الدولار حتى الآن هذا العام 16 في المائة وفي طريقه لتسجيل أكبر زيادة سنوية منذ عام 1981.

ووصل الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي أيضا لأدنى مستوياتهما في سنوات. وسجل الدولار الأسترالي 0.6655 دولار، وهو أدنى مستوى منذ يونيو (حزيران) 2020، بينما هبط الدولار النيوزيلندي إلى 0.5877 دولار وهو أقل مستوى منذ أبريل (نيسان) 2020، كما تراجع الروبل الروسي 1 في المائة إلى 61.2 مقابل الدولار.

الذهب يكتسب قوة دافعة

ارتفع الذهب خلال تعاملات أمس، إذ أعاد قرار بوتين بـ«التعبئة» الجاذبية للمعدن الأصفر باعتباره ملاذا آمنا، لكن قوة الدولار وتوقع رفع سعر الفائدة الأميركية حدا من المكاسب.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية بأكثر من 0.5 في المائة مسجلا 1676.70 دولار للأوقية (الأونصة) خلال تعاملات أمس. وارتفعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.6 في المائة إلى 1680.40 دولار للأوقية. لكن مكاسب الذهب ظلت محدودة مع سعي المستثمرين لملاذ آمن في الدولار أيضا الذي ارتفع لمستوى جديد هو الأعلى في عقدين مما يرفع تكلفة الذهب على المشترين من الخارج.

وظل الاهتمام منصبا على قرار السياسة النقدية من مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأميركي)، ورغم أن الذهب يعد ملاذا استثماريا آمنا خلال فترات الغموض السياسي والاقتصادي، فإن رفع الفائدة يقلل من جاذبيته لأن الذهب لا يدر عائدا.

وول ستريت

في اتجاه معاكس، فتحت المؤشرات الرئيسية في وول ستريت على ارتفاع، قبل رفع أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الاتحادي، إذ كان ينتظر المستثمرون مؤشرات توضح إلى أي مدى سيصل تشديد السياسة النقدية من أجل ترويض الضغوط الناتجة عن ارتفاع الأسعار.

وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 113.2 نقطة أو 0.37 في المائة عند الفتح إلى 30819.39، كما صعد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 15.5 نقطة أو 0.40 في المائة عند الفتح إلى 3871.4 نقطة، في حين ارتفع مؤشر ناسداك المجمع 41.2 نقطة أو 0.36 في المائة إلى 11466.21.


المصدر: المنتصف نت

تابع أيضاً

عاجل