المحتوى الرئيسى

"إيان" يصل فلوريدا ويضرب شواطئها ويتسبب بفيضانات في الشوارع

منذ 2 شهر - 2022-09-29 [359] قراءة

وصل الإعصار إيان لجنوب غرب فلوريدا، الأربعاء، متسببا في فيضانات في الشوارع واقتلاع الأشجار على طول الساحل، حيث زادت قوته إلى الدرجة الرابعة.

وضرب مركز الإعصار بالقرب من جزيرة كايو كوستا المكتظة بالسكان، وأفاد مكتب الشريف تلقيهم العديد من المكالمات من أشخاص محاصرين في منازلهم.

وتجاوزت سرعة الرياح أكثر من 240 كلم في الساعة، أثرت على أكثر من مليون منزل ومبنى في فلوريد أصبحوا من دون كهرباء، وكانت العاصفة قد تسببت أثناء اجتياحها كوبا في السابق بمقتل شخصين وتدمير شبكة الكهرباء في البلاد.

وأصدرت السلطات في فلوريدا أمرا لنحو 2.5 مليون شخصا بإخلاء جنوب غرب فلوريدا قبل قدوم إيان، ولكن بموجب القانون لا يمكن إجبار أحد على مغادرة منزله.

السلطات طلبت إخلاء أكثر من مليوني شخص لمنازلهم

وقال حاكم ولاية فلوريدا، رون ديسانتيس "يكون هذا يوما. يومين سيئيين"، داعيا الأشخاص الموجودين في مسار العاصفة على طول الساحل إلى اللجوء لـ"مأوى أكثر أمنا. والبقاء هناك"، بحسب أسوشيتد برس.

ونقلت وكالة رويترز عن ديسانتيس قوله إن العاصفة الناجمة عن الإعصار "إيان" بلغت ذروتها على الأرجح، وهي ستتسبب في أضرار بجميع أنحاء الولاية.

الإعصار تسبب في قطع الكهرباء على مئات آلاف المنازل

وقال جاكسون بون، أحد السكان إنه غادر منزله وتجمع مع موظفين في مكتبهم في مدينة فينيسا بفلوريدا، حيث شاهدوا الرياح العاتية والأمطار. 

وأشار في حديث لوكالة أسوشيتد برس "نشهد أضرارا في الأشجار، وأمطارا ورياحا شديدة.. لدينا شجرة بلوط عمرها أكثر من 50 عاما انقلبت".

وأظهرت صورة نشرت على تويتر حجم الدمار الذي لحق ببعض المناطق، حيث تسببت المياه بغرق السيارات في الشوارع.

وفي مدينة نيبلز غمرت المياه الطابق الأول من مركز الإطفاء، وعمل رجال الإنقاذ على استعادة المعدات العالقة في المياه، بحسب ما أظهرت مقاطع مصورة نشرها المركز عبر حسابهم في فيسبوك.

وبسرعة الرياح التي وصل إليها الإعصار فهو يعتبر خامس أقوى إعصار يضرب الولايات المتحدة، من بينها إعصار تشارلي الذي ضرب المنطقة ذاتها على ساحل فلوريدا في أغسطس 2004، ما أسفر عن مقتل 10 أشخاص وألحق أضرار تقدر بـ 14 مليار دولار.

وانشغل سكان فلوريدا قبل قدوم الإعصار بتخزين ممتلكاتهم الثمينة في الطوابق العليا، وشهدت الشوارع صفوفا طويلة من السيارات المغادرة للساحل.

وفي مقطع مصور على تويتر أظهر سرعة الريح المصحوبة بالأمطار.

ووصل الإعصار على بعد نحو 160 كلم جنوب تامبا ما أدى إلى تجنيب المنطقة المكتظة بالسكان تلقي أول ضربة من العاصفة، حيث كانت المنطقة قد شهدت إعصارا هائلا في 1921.

وحذر مسؤولون في تامبا من الرياح القوية وارتفاع منسوب المياه من الأمطار لأكثر من 50 سم.

وقال عمدة تامبا، جين كاستور عبر تويتر "أرجوكم. يرجى العلم أننا لم نخرج من الخطر بعد.. الفياضانات لا تزال ستحدث".

وفي مقطع مصور آخر رصد ارتفاع منسوب المياه في شوارع فلوريدا.

وتتخوف فلوريدا من مخاطر الفياضانات التي قد تضم بقايا ملوثات صناعية من تعدين الأسمدة الفوسفاتية، ووجود أكثر من مليار طن من النفايات المشعة الموجودة في برك ضخمة يمكن أن تفيض من الأمطار.

وأرسلت السلطات الفيدرالية 300 سيارة إسعاف وفرق طبية، وفرق مساعدة لنقل 3.7 مليون وجبة، وأكثر من 3.5 مليون لترا من المياه.

وقال الرئيس الأميركي، جو بايدن، الأربعاء، "سنكون هناك للمساعدة في التنظيف، وإعادة البناء ومساعدة فلوريدا على التحرك مرة أخرى.. سنكون هناك في كل خطوة في الطريق. هذا التزامي المطلق تجاه سكان ولاية فلوريدا".


المصدر: وكالة خبر للانباء

تابع أيضاً

عاجل