المحتوى الرئيسى

نوع من الفلفل يحارب 3 متحورات لفيروس «كورونا»

منذ 2 شهر - 2023-01-28 [154] قراءة

تتبع علماء برتغاليون وبريطانيون المركب القلوي في ثمرة الفلفل الإندونيسي، وهو النوع الشهير بالفلفل الطويل، الذي يستخدم في الطب الشعبي البديل، ليكتشفوا أن مكونات المركب القلوي للفلفل الطويل تساهم في علاج فيروس "كورونا"، ومتحوراته.

وقالت مجلة ACS Central Science، الأميركية، إن دراسة مشتركة قام بها علماء معهد "أنطونيو لوبو أنتونيس" للطب الجزيئي البرتغالي، وجامعة كامبريدج البريطانية، على فئران التجارب، أثبتت أن المركب القلوي المسمى Piperlongumine PL له تأثير مضاد للفيروسات، ويعتبر فعالاً ضد فيروس كورونا، كونه يقلل التهاب الرئتين، ويؤخر عملية تطور المرض، كما تم اختباره ضد متحورات فيروس كورونا الثلاث: "ألفا، ودلتا، وأوميكرون"، وحصد نجاحاً كبيراً.

ونصح الباحثون استخدام المركب الذي يكل قلب ثمرة الفلفل الإندونيسي الطويل، عن طريق الأنف، بعيداً عن الغشاء المخاطي للأنف، الذي يعد المنطقة الأساسية للإصابة بفيروس "كورونا"، ومتحوراته.

وكانت تقارير صحافية قد أشارت إلى أن الصينيين باتوا يقبلون على تناول وصفات مستمدة من الطب الشعبي الشائع، بدلاً من تناول الأدوية والحقن، التي توفرها شركات الأدوية العملاقة.

ويلجأ صينيون كثيرون إلى الطب التقليدي لهزيمة فيروس كورونا، حيث يستخدمون كبسولات الأعشاب، أو المشروبات الساخنة العشبية، أو تقنيات كالوخز بالإبر.

ويشتمل الطب التقليدي على ممارسات مختلفة، يتم اللجوء إليها منذ آلاف السنين، بينها: تناول أدوية عشبية، ومعادن، ومستخلصات حيوانية، بالإضافة إلى تقنيات بينها: التدليك، والوخز بالإبر، وحركات "تاي تشي".

ويعتبر منتقدو هذا الطب، وهم كثر في الصين، أنه علم زائف وغير فعال، مؤكدين وجود دراسات علمية محدودة تثبت فاعليته المحتملة، إلا أن ملايين الأشخاص يعتمدونه في الصين بحسب وكالة الأنباء الفرنسية، ويشيدون بعدم تسجيله آثاراً جانبية، كالتي يعانيها المريض بعد تناول الأدوية التقليدية المسماة "غربية".

وتوصي منظمة الصحة العالمية، فقط، بالعلاجات القائمة على العقاقير الكيميائية، لمواجهة تداعيات فيروس "كورونا"، ومتحوراته.


المصدر: صحيفة المرصد

تابع أيضاً

عاجل