المحتوى الرئيسى

حصيلة جديدة لضحايا الزلزال.. أكثر من 6500 قتيل في تركيا وسوريا

منذ 1 سنة - 2023-02-07 [146] قراءة

تتواصل عمليات البحث عن ناجين الثلاثاء غداة الزلزال القوي الذي أودى بحياة أكثر من 6500شخصًا حتى الآن في تركيا وسوريا، في سباق مع الزمن وفي ظلّ طقس شديد البرودة.

وقدرت منظمة الصحة العالمية الثلاثاء أن يصل عدد المتضرّرين بالزلزال المدمّر إلى 23 مليونا.

وسبق أن حذرت منظمة الصحة من أن الزلزال قد يتسبب بسقوط ثمانية أضعاف عدد الضحايا الأولي المعلن.

ووقع الزلزال الأول الذي بلغت قوّته 7,8 درجات الاثنين عند الساعة 4,17 (01,17 ت غ) وشعر به سكان لبنان وقبرص وشمال العراق.

أعقب هذا الزلزال 185 هزة ارتدادية على الأقلّبلغت شدّة إحداها 7,5 درجات ظهر الاثنين وأخرى بقوة 5,5 درجة فجر الثلاثاء.

وهذا أسوأ زلزال يضرب تركيا منذ ذلك الذي حصل في 17 آب/أغسطس 1999 وتسبب بمقتل 17 ألف شخص بينهم ألف في اسطنبول.

وبدأ وصول المساعدات الدولية إلى المناطق المتضررة في تركيا حيث أُعلن حداد وطني لمدة سبعة أيام.

وحتى الساعة، بلغت الحصيلة الرسمية غير النهائية للضحايا في تركيا 4544 قتيلًا، فيما تجاوز عدد الجرحى 26 ألفًا.

ويعرقل سوء الأحوال الجوية مهمّة فرق الانقاذ ويزيد من معاناة الناجين الذين يعانون البرد تحت الخيام التي نصبت وحول مواقد النيران التي اقيمت في المناطق المنكوبة. ويصعب الوصول إلى منطقة كهرمان مرعش المنكوبة في جنوب شرق تركيا بسبب الثلوج.

أما في سوريا، فقد قُتل 1712 شخصًا وأُصيب 3640 آخرون، بحسب السلطات السورية وعمال الإغاثة في المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة. وأمضى مئات السوريين الخائفين من حدوث هزات أخرى، الليل في الشوارع والحدائق.

ورجّحت منظمة الخوذ البيضاءأن ترتفع حصيلة القتلى لوجود "مئات العوائل تحت الأنقاض". وتشهد سوريا منذ العام 2011 نزاعاً دامياً تسبّب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

وأُحصي ربع عدد ضحايا الزلزال في سوريا، في محافظة حلب الخاضعة لسيطرة دمشق، وفق ما أفادت وسائل إعلام حكومية. وتضررت المدينة بشكل كبير علمًا أنها إحدى المناطق المدمّرة أصلًا جراء النزاع، مع تسجيل انهيار نحو خمسين مبنى وتضرر مواقع تاريخية بما في ذلك قلعة حلب.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي أعلن حال الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر في المحافظات العشر المتأثرة بالزلزال، أن 45 دولة عرضت المساعدة.

من جانبه، أعلن الاتحاد الأوروبي أن 19 دولة عضو بينها فرنسا وألمانيا واليونان، أرسلت إلى تركيا 1185 مسعفًا و79 كلبًا للمساعدة في عمليات البحث. أما في سوريا، فالاتحاد يتواصل مع شركائه في المجال الإنساني ويموّل عمليات الإغاثة.

ووعد الرئيس الأميركي جو بايدن نظيره التركي"بكل المساعدة اللازمة مهما كانت". وتستعد وحدتان أميركيتان تضم كل واحدة منهما 79 مسعفا الاثنين للتوجه إلى تركيا على ما أفاد البيت الأبيض.

بدورها، أعلنت الصين الثلاثاء إرسال مساعدات بقيمة 5,9 ملايين دولار تشمل عمال إغاثة متخصصين في المناطق الحضرية وفرق طبية ومعدات طوارئ، وفقا لوسائل الإعلام الحكومية في بكين.

وتحركت الأمم المتحدة أيضا لكنها شددت على أن المساعدة التي ستقدم يجب أن تذهب إلى كل السوريين على كامل الأراضي السورية.


المصدر: وكالة خبر للانباء

تابع أيضاً

عاجل