المحتوى الرئيسى

اسرار اليمن | تصريح يفضح الحوثي بشأن فتح الطرقات في تعز .. واللجنة الحكومية تعلن جاهزيتها لفتح طرقها الرئيسية أمام حركة المواطنين بدءاً من اليوم

منذ 1 شهر - 2024-03-02 [140] قراءة

اسرار سياسية

أعلنت السلطة المحلية واللجنة الحكومية لفتح الطرق في محافظة تعز، اليوم الجمعة، أنها مستعدة لفتح طرقها الرئيسية أمام حركة المواطنين من وإلى المحافظة، بدءا من اليوم السبت.

وقالت اللجنة في بيان صحفي، إنها ستقوم باتخاذ كافة الإجراءات والتسهيلات اللازمة لتنقل المواطنين بين تعز وباقي المحافظات اليمنية، وذلك في إطار مبادرة لتخفيف المعاناة الإنسانية والاقتصادية التي يعيشها الشعب اليمني جراء الحصار الذي تفرضه مليشيا الحوثي الانقلابية على المحافظة منذ تسع سنوات.

وأضاف البيان، أن الطريقين الرئيسيين الذين سيتم فتحهما هما: طريق حوض الأشرف/عقبة منيف الحوبان الذي يربط تعز بالعاصمة صنعاء، وطريق المطار القديم/حذران البرح الذي يربط تعز بمحافظة الحديدة على ساحل البحر الأحمر.

وأشار البيان إلى أن هذه المبادرة تأتي تزامنا مع قدوم شهر رمضان المبارك، وتعبيرا عن حسن النية والتعاون مع الجهود الدولية لإحلال السلام في اليمن.

ودعا البيان الجهة الانقلابية إلى التجاوب مع هذه المبادرة والتخلي عن سياسة الحصار والحرب، والالتزام بالهدنة التي أعلنتها الأمم المتحدة في 2 نيسان/أبريل، والانخراط في عملية سياسية شاملة تنهي الصراع وتحقق تطلعات الشعب اليمني.

وفي وقت سابق اتهم رئيس اللجنة الرئاسية لفتح الطرقات عبد الكريم شيبان المليشيات الحوثية بالاستعراض والمزايدة الاعلامية بمقترحاتها فتح طريق تخدم أغراضها ونواياها العسكرية الارهابية.

وأضاف شيبان في بلاغ صحفي خلال زيارته الخميس لطريق عقبة منيف المغلقة شرق مدينة تعز أن المليشيات لاتزال مليشيا الحوثي تفكر بطريقة القطران، ومخادعة الناس بإعلانها فتح طريق بعيدة كل البعد عن خدمة المواطنين، وتسهيل تنقلاتهم وبضائعهم، منوها الى إن الطرق الرئيسة المؤدية إلى مدينة تعز أو الخارجة منها يعرفها كل مواطن و كل يمني.

واعتبر رئيس لجنة فتح الطرقات أن الاستعراض والمزايدة الإعلامية سلوك سيئ نشأت عليه جماعة الحوثي، وانهم يكذبون كما يتنفسون لافتا الى الإعلان من جهتنا واضحا و ضوح الشمس بفتح طريقين معروفين، و الأهم أنهم قد وقعوا عليهما بمحضر تنفيذي تم بين الطرفين، لكنهم عند التنفيذ نكثوا كعادتهم، ولم ينفذوا ما وقعوا عليه.

مضيفا أنهم لم يتجاوبوا مع مقترح المبعوث الأممي، و كل مواقفهم منذ تسع سنوات تقريبا تتراوح بين الاستعراض الإعلامي، و المناورات التي لا تفضي إلى شيئ.

و قال شيبان : بلغ بهم الأمر إلى الاستثمار الرخيص بزعمهم الانتصار لغزة ورفض حصارها في حين يمارسون ضد تعز ما يمارسه الصهاينة ضد غزة تماما، لأنهم و الصهاينة ينطلقون من منطلق الحقد الدفين، و انهم أفقر ما يكونون لأية مشاعر إنسانية صادقة، إذ لا يقيمون للإنسانية أي اعتبار مضيفا فليحترموا ما وقعوا عليه لو أنهم لا يكذبون ولا يخادعون

Continue Reading


# اليمن 

المصدر: اسرار سياسية

تابع أيضاً

عاجل