المحتوى الرئيسى

ليفربول يحافظ على صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز بفوز قاتل على نوتنجهام

منذ 1 شهر - 2024-03-02 [66] قراءة

شبوة اليوم /متابعات

نجا ليفربول من تعطل قطاره المنطلق في الدوري الإنجليزي بفوزه القاتل خارج أرضه بهدف دون رد على نوتنجهام فورست، اليوم السبت، ضمن منافسات الجولة 27. بهذه النتيجة، ظل ليفربول في الصدارة برصيد 63 نقطة، فيما ظل نوتنجهام على حافة منطقة الخطر باحتلاله المركز السابع عشر برصيد 24 نقطة. دخل ليفربول المباراة منقوصا من بعض نجومه البارزين، أمثال المهاجم المصري محمد صلاح، مما دفع مدربه يورجن كلوب للدفع ببعض العناصر الشابة في التشكيلة الأساسية. أظهر ليفربول رغبة واضحة من البداية في فرض هيمنته عبر نقل الكرات القصيرة بين لاعبيه بمختلف الخطوط، ومحاولة لامتصاص حماس أصحاب الأرض. رغم ذلك، كان فورست المبادر بالتهديد بعد ربع ساعة على بداية اللقاء بعدما انطلق أوريجي بالكرة بمجهود فردي، قبل أن يطلق تسديدة صاروخية بعيدة المدى، مرت بجوار القائم. وجاء الرد بعد دقائق من الريدز عبر تسديدة أطلقها بوبي كلارك من خارج منطقة الجزاء، لتمر الكرة فوق العارضة. وكان نوتنجهام على مقربة من مباغتة ضيفه بهدف من هجمة خاطفة، وجد على إثرها إيلانجا نفسه وجها لوجه مع الحارس كيليهير، الذي ذاد ببراعة عن مرماه بالتصدي لتسديدة المهاجم السويدي بقدمه. وكاد دياز أن يصطاد الشباك بعدما تهيأت الكرة أمامه بالقرب من مرمى أصحاب الأرض، لكن المدافع موريلو والحارس ماتز سيلس تدخلا في اللحظة المناسبة، لتتحول إلى ركنية. وهدأ إيقاع اللعب في الدقائق التالية دون أن ينجح ليفربول في توجيه أي تسديدة بين القائمين والعارضة حتى نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي. دخل ليفربول الشوط الثاني بطوفان من الهجمات، حيث كان على مقربة من التقدم بتسديدة روبرتسون من داخل منطقة الجزاء، لكن الدفاع لعب دور البطولة في تغيير مسار الكرة إلى خارج الملعب. وتكفل سيلس بعدها بالتصدي بطريقة رائعة لتسديدة أخرى من داخل منطقة الجزاء، أطلقها ماك أليستر بكل ما أوتي من قوة، ليحرم الضيوف من هز شباكه. وبعدما دفع به كلوب في الشوط الثاني، هدد نونيز مرمى فورست بتسديدة أرضية من قلب منطقة الجزاء، قبل أن تستقر الكرة في الشباك من الخارج. وأهدر إيلانجا هدفا محققا لأصحاب الأرض بعدما قابل عرضية أرضية متقنة من الجهة اليسرى، بتسديدة مباشرة، لتمر الكرة بجوار القائم. وشن ليفربول هجمة مرتدة خاطفة، أنهاها نونيز بتمريرة إلى جاكبو، الذي اخترق بالكرة منطقة الجزاء قبل أن يصوبها في الشباك الخارجية. وتوغل دياز بالكرة من الجهة اليسرى قبل تبادل الكرة مع ماك أليستر، الذي أعادها إليه على حدود منطقة الجزاء، ليوجهها الجناح الكولومبي بتسديدة صاروخية حادت عن مرمى نوتنجهام. وتسلم هودسون أودوي كرة على الجهة اليسرى، ليتوغل داخل منطقة جزاء الضيوف، لكنه وجه تسديدة لم تكن بالقوة الكافية، لتستقر بين يدي حارس الريدز. حاول ليفربول جاهدا الوصول لشباك سيلس في الدقائق الأخيرة وسط ضغط مكثف بمختلف الطرق، لكن حارس فورست تألق بتصديه البارع لرأسيه نونيز القوية في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع. لم يرفع الريدز راية الاستسلام حتى الرمق الأخير، ليتمكن نونيز من تسجيل هدف قاتل بضربة رأسية متقنة، عجز حارس فورست عن التصدي لها قبل نهاية المباراة بثوان معدودة.


المصدر: شبوة اليوم

تابع أيضاً

عاجل