المحتوى الرئيسى

اسرار | بالاسماء والتفاصيل.. مخطط حوثي لتفكيك العزل الكبيرة في إب وفرض عدول ومشايخ موالين.. مجاميع مسلحة تجبر المليشيات على اطلاق سراح شيخ قبلي بيريم

منذ 1 اسبوع - 2024-05-15 [158] قراءة

اسرار سياسية:

شهدت مديرية يريم شمالي محافظة إب (وسط اليمن)، توتراً مسلحاً على خلفية خروج حملة عسكرية لمليشيا الحوثي لاعتقال شيخ قبلي وفرضها حصاراً مطبقاً على منطقة خودان التابعة للمديرية التي تحمل الأسم ذاته.

وقالت مصادر قبلية ، إن مليشيا الحوثي ارسلت حملة عسكرية مكونه من عددًا من الأطقم على متنها عشرات المسلحين بغرض اعتقال الشيخ القبلي “محمد صالح نشوان” شيخ مشايخ عزله خودان بمديرية يريم بدعوى أنه مطلوب للجهات الأمنية وفرضت حصاراً مطبقاً على المنطقة غير أن تلك التحركات قوبلت بانتشار مسلحين قبليين لحمايته ورفض قبلي كبير من قبائل يريم.

وكشفت المصادر ان تحرك المليشيات ياتي ضمن المخطط الجديد الذي يدار في المنطقه في تفكيك العزل الكبيرة والمتماسكة بهدف فرض عناصرها عدول ومشايخ بعد تحويل العزل الكبيرة الى مماسي صغيرة. وكون شيخ خودان محافظ على عزلته ويقف حجر عثرة امام تحركات المليشيات ويرفض التعاون مع المليشيات وضد المخطط الجديد  

وأوضحت المصادر انه خلال ساعات التوتر تدخلت وساطة لمشائخ قبليين بين قيادات المليشيا من جهه والشيخ “نشوان” واصحابه من جهة ثانية افضت للتهدئة ورفع الحملة العسكرية ورفع المسلحين من الجانبين التزم خلالها الأخير بالحضور بنفسه الى الجهات الأمنية التابعة للمليشيا للرد على البلاغات واتهامات له بـ “الخيانة” و”العمالة”.

وأضافت المصادر ان الشيخ “نشوان” توجه الى ادارة أمن يريم بناء على التزامه للتجاوب مع المليشيا ولكنها احتجزته بشكل تعسفي وغير قانوني بتهمة “الخيانة” و”العمالة” بناء على توجيهات مشرف المليشيا “ابو محمد الحسني” والمنتحل صفة مدير أمن يريم “عبدالرحيم الدرواني”.

وبحسب المصادر فقد استنفرت قبائل عزلة خودان ويريم مجاميع مسلحة بالمئات بينهم مشائخ قبليين التي احتشدت وتوجهت يوم امس الاول بموكب الى ساحة امام مبنى السلطة المحلية بمديرية يريم شمالي المحافظة ورفضوا مغادرة المكان الا بعد اطلاق سراح الشيخ “نشوان” وتبرئته مما نسب اليه من تهم كيدية زائفة.

وبناء على ذلك عقد اجتماع ضم الشيخ “نشوان” مع المنتحل صفة مدير عام لمديرية يريم القيادي الحوثي “محمد منصور الخالد” والقيادي “حسان القحطاني” امين عام المجلس المحلي وقيادة المليشيا بيريم وعدد من المشائخ بينهم الشيخ “محمد راجح العراسي” والشيخ “محمد علي التويتي” عضو مجلس النواب والشيخ “عبدالحميد الشاهري” فند خلالها الشيخ “نشوان” تلك الاتهامات والتزم بالتعاون مع قيادة المليشيا بصفتها سلطة أمر واقع وتم اطلاق سراحه – وفقا للمصادر.

وبحسب المصادر فأن المليشيا قامت باحتجاز الشيخ “نشوان” بسبب رفضه العمل لصالح المليشيا في المديرية بما في ذلك رفضه الدفع بأفراد قبيلته والتحشيد للمراكز الصيفية الطائفية التابعة للمليشيا بغرض إرسالهم للقتال في صفوف الجماعة الإرهابية.

ويعد الشيخ محمد صالح نشوان شيخ ضمان عزلة خودان بيريم ويحمل رتبة “عميد ركن” وهو احد الشخصيات والتي تعمل على حل النزاعات القبلية في المنطقة وشغل في اخر منصب له قائدا لواء معسكر الخنجر محافظة الجوف وفضل ترك العمل العسكري منذ انقلاب مليشيا الحوثي في 21 سبتمبر 2014م.

Continue Reading


المصدر: اسرار سياسية

تابع أيضاً

عاجل