المحتوى الرئيسى

بعد استقدام مليشيا الانتقالي لتعزيزات عسكرية...تجدد المواجهات العنيفة مع قوات الجيش الوطني في أبين

منذ 1 شهر - 2020-11-25 [96] قراءة

تجددت المواجهات المسلحة، اليوم الأربعاء، بين القوات الحكومية، وقوات مليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي ، في محافظة أبين، جنوب البلاد.

وبحسب مصادر محلية فإن اشتباكات عنيفة اندلعت بين القوات الحكومية والمجلس الانتقالي، في جبهتي الشيخ سالم والطرية شرق مدينة زنجبار.

وصاحبت الاشتباكات قصف مدفعي متبادل بشكل عنيف وفق المصادر.

في السياق نفسه قالت وسائل إعلام محلية، إن مليشيات المجلس الانتقالي دفعت بتعزيزات عسكرية جديدة إلى منطقة الشيخ سالم شرقي زنجبار.

ووفقا لمصادر محلية فإن دفعة جديدة من التعزيزات العسكرية تضم عربات مدرعة وأطقم عسكرية، وصلت في وقت سابق إلى بلدة الشيخ سالم شرقي زنجبار دعمًا لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي.

والأحد الفائت، هدد المجلس الانتقالي بإنهاء وقف إطلاق النار مع الحكومة، متهما إياها بشن "حرب استنزاف" ضده.

وقال في بيان، إن صبره على الهدنة "لم يعد ممكنا".

وخلال الأيام الماضية، اشتدت وتيرة مواجهات عسكرية عنيفة بين قوات الحكومة والمجلس الانتقالي في أبين، رغم اتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين الجانبين منذ مايو الماضي.

وتتبادل الحكومة والمجلس الانتقالي الاتهامات حول التصعيد العسكري المتكرر في أبين.

ويأتي هذا التصعيد، رغم إعلان التحالف العربي، بقيادة السعودية، نهاية يوليوالماضي، آلية لتسريع تنفيذ "اتفاق الرياض"، الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي، في 5 نوفمبر 2019.

وتتضمن الآلية، تخلي "الانتقالي" عن الإدارة الذاتية بالمحافظات الجنوبية، وتشكيل حكومة كفاءات مناصفة بين الجنوب والشمال.

كما تشمل استمرار وقف إطلاق النار، ومغادرة القوات العسكرية لمحافظة عدن، وفصل قوات الطرفين في أبين، وإعادتها إلى مواقعها السابقة.


المصدر: المشهد اليمني

تابع أيضاً

عاجل