المحتوى الرئيسى

"طاقة للوطن".. وثائقي يرصد التكاتف الإماراتي في مواجهة كورونا

منذ 1 شهر - 2020-11-27 [282] قراءة

أطلقت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" بالتعاون مع "أبوظبي للإعلام" فيلما وثائقيا يوثّق تعاضد المجتمع مع قيادة الإمارات في مواجهة فيروس كورونا.

وسيكون العرض الأول للفيلم الوثائقي، الجمعة، على قناة الإمارات في تمام الساعة الثانية ظهراً، والثامنة والنصف مساءً على قناة أبوظبي.

ويرصد الفيلم عبر  مقابلات مع مسؤولين حكوميين وعاملين في مختلف مواقع قطاع النفط والغاز، صور تكاتف المجتمع الإماراتي وتآزره.

ويظهر العمل مدى الألفة والتعاطف والمرونة والتفاني في حب دولة الإمارات.

كما يشير إلى تأثير الجائحة في سلوكيات المجتمع الإماراتي وتعاونه، وتضحيات أبطال الخطوط الأمامية في كافة القطاعات، ووقوف كافة أفراد المجتمع صفًا واحدًا خلال هذه الظروف الاستثنائية.

ويستعرض أيضا الإجراءات الاحترازية والوقائية التي اتخذتها شركة أدنوك لضمان صحة وسلامة موظفيها ومقدمي الخدمات العاملين معها والمجتمع، من خلال تطبيق أعلى معايير الصحة والسلامة والاشتراطات التي أوصت بها الجهات الصحية محلياً وعالمياً بما يضمن الحفاظ على استدامة واستمرارية أعمالها ومواصلة الإيفاء بالتزاماتها تجاه الدولة.

ويظهر الوثائقي الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات وأدنوك على الرغم من الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم ومنها إطلاق مسبار الأمل الذي مثل رسالة ثقة وتفاؤل وإيجابية من الإمارات والعالم العربي لبقية العالم، والخطوة الحكيمة التي اتخذتها دولة الإمارات في إرساء السلام في المنطقة، ومبادراتها لتقديم المساعدات الطبية لعدد كبير من الدول.

 ويؤكد على ضرورة الالتزام بالتعليمات للانتصار على جائحة كوفيد-19 والتطلع إلى المستقبل بكل تفاؤل وإيجابية وأن هذا الظرف سيمر وستبقى دولة الإمارات قوية سباقة ومركزاً للأمل والإنجاز رغم كل الظروف.

ومنذ ظهور فيروس "كورونا" على الساحة الدولية أواخر العام الماضي، تعاملت معه الإمارات باستراتيجية شاملة علميا وثقافيا واقتصاديا؛ ما أسهم في الحد من انتشاره والتقليل من تأثيراته على جميع قطاعات الدولة. 

وكثفت الإمارات جهودها تنسيقا وتعاونا مع منظمة الصحة العالمية، واتخذت العديد من الإجراءات الحاسمة للتحصين وتوجيه المواطنين للتعامل الأفضل وتجنب الإصابة به.

كما تعاملت معه بشفافية مطلقة موثّقة بالأرقام والإعلان؛ حيث أثبتت فاعلية وديناميكية مدعومة بإجراءات وقائية على المستوى الوطني التي كان لها أفضل الأثر في حماية المجتمع وضمان سلامته وأمنه الصحي.

فيما كان النجاح الأكبر في الوعي المجتمعي الكبير، والتآلف في الفكر بين القيادة والشعب؛ ما أسهم في محاصرة هذا الفيروس.

الإجراءات والتدابير الاحترازية للإمارات في مواجهة كورونا وضعتها على رأس الدول الأكثر أمانا في الأزمات والكوارث والطوارئ وكذلك في تقديم أعلى مستويات الخدمة لمواطنيها.

وتكللت هذه المجهودات بارتفاع عدد الحالات التي تماثلت للشفاء في دولة الإمارات.

كل هذه العوامل دفعت منظمة الصحة العالمية أكثر من مرة إلى الإشادة بجهود دولة الإمارات في مكافحة الفيروس وبالتسهيلات التي قدمتها لتيسير عمل المنظمة من أجل مكافحة فيروس كورونا في عدد من البلدان.


المصدر: بوابة العين الاخبارية

تابع أيضاً

عاجل