المحتوى الرئيسى

شاهد قصر الفنانة ”أحلام” المثير للجدل.. ولماذا انتقدوه؟!

منذ 2 يوم - 2021-02-23 [50] قراءة

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فیدیو لقصر الفنانة الإماراتیة أحلام الشامسي خلال مقابلة لھا مع الإعلامیة السعودیة لجین عمران.

وظھر في مقطع الفیدیو القصر الذي كان ملفتا للأنظار بشدة بسبب مساحته الكبیرة وفخامة الأثاث، واحتوائه على العدید من الحجرات والمجالس المصممة على نمط العصر الفكتوري، بالإضافة إلى تنوع الأثاث الموجود في القصر ما بین اللمسات العربیة والغربیة.

وتفاعل المتابعون بشكل كبیر مع المقطع، وجاءت تعلیقات كثیرة على سوء اختیار الأثاث والدیكورات وأن القصر غیر عصري، بالرغم من فخامته، حیث انقسم المتابعون بین منبھر بالقصر ودیكوراته وبین منتقد له.

وجاء في التعلیقات: "مو لان ذوقكم مو نفس ذوقھا یعني ھیتشتري اي شي، متأكده لو ھي ما اعجبھا بیتھا بھذا الشكل بتغیر الأثات بس واضح عجبه وعاد كل واحد ھو وذوقه مالو داعي الطقطقة وبالنھایة ھي التعیش بالبیت مو انتم".

وقالت إحدى المتابعات مدافعة عن قصر أحلام: "صح انو ما ھو زوقي، انا ما حسوي كدا بس ما ھو لحجي؛ غیر اني احسھا كإنھا معتمدة الستایل على انو یكون زي حق قصص الأساطیر الي معتمدة الفخامة بس. عكس موضة الیومین".

وكتبت فتاة أخرى "ھي وحدة من الثنتین یا انه یكون عندك فلوس وذوقك خایس او انه یكون عندك ذوق وتكوني فقیرة عاد انت اختاري".

وعلقت متابعة أخرى: "البییت حلو بس یبیله احد یعدل الدیكورات الأثاث والألوان".

في سیاق آخر علّقت الناقدة الكویتیة لیلى أحمد ضمن فقرتھا في برنامج "ع السیف" الذي یُعرض على شاشة قناة atv الكویتیة على ألبوم أحلام، وقالت في فیدیو إن صوت أحلام مازال ھو نفسه منذ البدایات وأن في إمكانھا تطویر قدراتھ.

كذلك أشارت إلى أن الألبوم یفتقر إلى التنویع، وأضافت أن نغمة شاردة ھاربة تزعج الأذن وتحدثت عن بعض النشاز.

ولفتت إلى أن أحلام كانت في بدایاتھا تمثّل الفتاة الخلیجیة التي ّ تفضل الكرامة على الحب. كما اعتبرت أن اختیار الألحان و الشعر الغنائي ضعیف وممل مع تكرار الجمل اللحنیة نفسھا.

وانتقدت أغنیة "یا آدمي حس" موضحةً أن إیقاعھا بطيء جداً وكان من الأفضل تسریعه.

ویُشار إلى أن غالبیة المتابعین أجمعوا على أن أحلام ّقدمت الكثیر من التجدید على مستوى ھذا العمل، سواء من خلال الإطلالات أو الخیارات، علماً أن الإعلامیة السعودیة لجین عمران شاركتھا تصویر فیدیو كلیب إحدى الأغنیات، وھو ما ظھر من خلال فیدیوھات وصور نشرتھا كل منھما.


المصدر: المشهد اليمني

تابع أيضاً

عاجل