المحتوى الرئيسى

كشفتها قيادات حوثية ..الجيش يفكك إستراتيجية تفوق المليشيا العسكرية ويعرضها للانهيار (تحليل)

منذ 1 شهر - 2021-03-04 [156] قراءة

استطاعت المخابرات العسكرية التابعة للجيش اليمني من كشف إستراتيجية التفوق الحوثي خلال الفترة الماضية بعد تمكنها من أسر قيادات وعناصر حوثية والتي قامت بالتحقيق معها والوصول إلى كشف سر من أسرار الحوثي والتي تكون أشبه بقصة " نمر طروادة " أو ما يمكن أن يطلق عليه إسم " نمر من ورق " في أدق وصف المليشيا .

وقالت المصادر للمشهد اليمني أن المليشيا الحوثية كانت تعتمد على إستراتيجية دفع جميع عناصرها وتحريكها من جميع الجبهات إلى المناطق التي تحاول السيطرة عليها مع الإبقاء على عناصر قليلة في الجبهات والتي تعقبها هجمات متتالية من خلال عدة أنساق وعمليات انتحارية وهو ما قامت به المليشيا الحوثية في منطقة حجور والبيضاء و الجوف ومأرب على التوالي بينما بقية المناطق تمت السيطرة عليها من خلال عمليات استلام وتسليم والتي قامت بها خلال تحالفها مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح ودفع تكاليفها الأخير بفقدان حياته بعد فشل خطته والتي كان من خلالها يحاول استخدام الحوثي كورقة لتصفية خصومة السياسين ثم السيطرة لكن المليشيا أدركت اللعبة بعد تلقيها نصيحة من المخابرات الإيرانية بالتخلص من صالح في أقرب فرصة .

وأضافت المصادر أن الحوثيين أضعف مما يتصوره البعض لكنه تسلمها معسكرات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة والأمن المركزي بل والقواعد الشعبية المؤتمرية من خلال تحالف صالح - الحوثي " والذي يمكن وصفه بسوء التقدير " والتي مكنت المليشيا من السيطرة على المناطق الخاضعة لها حتى الآن ابتدأ من صعدة وعمران وذمار وتعز وأب وغيرها من المناطق .

وأكدت المصادر أن الحوثيين بعد خروج الرئيس السابق فقدوا حاضنتهم الشعبية بعد أن أدرك المؤتمريون ان الحوثيين يهددون النظام الجمهوري برمته والتي جائت بعد إعلان الرئيس صالح الخروج على المليشيا الحوثية وهو ما تسبب في فقدان المليشيا لمحافظات بأكملها في محافظة شبوة .

ووضحت المصادر أن الحوثيين حاولوا مؤخرا السيطرة على مأرب لكنهم عادوا بجثث قتلاهم والتي مازال أغلبها في صحاري مأرب وفي ثلاجات المستشفيات لمن حالفه الحظ ناهيك عن اعداد الجرحى والاسراء في صفوف المليشيا .

وبينت المصادر أن تساقط مواقع المليشيا الحوثية تباعا في محافظة تعز مساء أمس واليوم يؤكد فشل إستراتيجية المليشيا الحوثية من خلال نقل عناصرها من الجبهات الهادئة إلى الجبهات المشتعلة وهو ما حصل عليه رجال المخابرات العسكرية بعد التحقيقات ما قادة وعناصر المليشيا الذين مازالوا في الأسر لدى قوات الجيش الوطني .

ودعت المصادر قوات حراس الجمهورية والعمالية بسرعة فتحت جبهاتهم وخاصة المتاخمة لمحافظة تعز من أجل إرباك المليشيا الحوثية واسقاطها كونها تهدد الجميع بل وتهدد حرية وكرامة جميع اليمنيين .

هذا وتراجع إعداد المنتمين للمليشيا الحوثية بعد ممارسة المليشيا لجميع أنواع الظلم ضد أبناء الشعب اليمني منها ممارسة النهب ورفع الاتاوات والضرائب بل ونهب أموال اليمنيين من البنوك ومن شركات الأسهم بل ومنعها للمواطنين من بيع الأراضي التابعة لها والتي لجائت اليها بعد إيقاف الحوثيين لمرتباتهم وهو ما كشف للجميع أن الحوثيين عدوا لليمنيين جميعا بما في ذلك أبناء القبائل الذين يقاتلوا في صفوفها .


المصدر: المشهد اليمني

تابع أيضاً

عاجل