المحتوى الرئيسى

الرئيس الإسرائيلي خلال "إفطار سلام": مقدر لنا أن نعيش معا

منذ 1 اسبوع - 2021-05-05 [54] قراءة

قال الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفين خلال مأدبة إفطار رمضانية أقامها لمواطنين وسفراء عرب إنه "مقدر للعرب واليهود أن يعيشوا معا".

وقال مكتب الرئيس الإسرائيلي في بيان تلقته "العين الإخبارية"، إنه "أقام رئيس إسرائيل رؤوفين ريفلين، مساء الثلاثاء، مأدبة إفطار رمضانية في مقر إقامته".

وأضاف البيان :"شارك في المؤتمر قادة وشخصيات عامة من المجتمع العربي في إسرائيل بينهما رجال دين وأئمة ورؤساء بلديات ورؤساء سلطات محلية ونشطاء مجتمع".

وتابع البيان، أنه:" حضر مأدبة الإفطار سفراء الأردن ومصر والإمارات العربية المتحدة والقائمين بالأعمال في سفارتي تركيا والمغرب".

ورحب الرئيس الإسرائيلي بضيوفه باللغة العربية قائلا: "الضيوف الكرام أهلا وسهلا بكم".

وأضاف:"كم هو جيد استضافتكم هنا في بيت الرئاسة، هذا المنزل، منزل رئيس إسرائيل، هو موطن المجتمع الإسرائيلي، منزلي هو منزلكم".

وتابع الرئيس الإسرائيلي: "أنا سعيد لأننا تمكنا هذا العام من توسيع دائرة الأصدقاء.. معنا هنا الإخوة والأخوات الذين يجلسون معًا، وأن يكون معنا أصدقاء جدد من جميع أنحاء العالم الإسلامي".

وأشار مكتب الرئيس الإسرائيلي إلى أن ريفلين تحدث عن "ضرورة تعزيز مكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي".

وقال ريفلين: "يجب علينا أن نفعل المزيد في مكافحة تصاعد موجة العنف والجريمة في المجتمع العربي.. يجب علينا بذل المزيد من الجهد لسد الفجوات الاجتماعية بيننا، وتحسين مستوى التعليم في المجتمع العربي الذي هو بوابة لمستقبل أبنائنا".

وأضاف: "يجب علينا أن نفعل المزيد لتقليل الشعور بالغربة بيننا وتعزيز الإيمان الحقيقي بأننا جميعًا مرتبطون بهذا المكان".

وتابع الرئيس الإسرائيلي: "يجب أن نفعل المزيد لبناء الثقة بيننا، نحن اليهود والمسلمين، هنا في إسرائيل، الدولة اليهودية والديمقراطية. حتى خارج حدودنا في الشرق الأوسط وحول العالم بأسره".

وأشار ريفلين إلى أن "الطريق إلى تحقيق هذه الأمور طويل، إنه يتطلب التزامًا وإيمانًا وحسن نية وشجاعة كبيرة، لكن هذا المسار يبدأ بالتعرف على بعضنا البعض".

وقال إن  "اللقاء والتعارف هو أساس علاقات الاحترام المتبادل والزمالة والسلام بيننا، وهذا هو سبب حرصنا على إقامة وجبة الإفطار هنا كل عام".

وأضاف: "خلال السنوات السبع التي قضيتها كرئيس لإسرائيل، وخلال الأربعين عامًا التي قضيتها كموظف عام وفي الثمانين عامًا بصفتي مقدسيًا حقيقيًا، تعلمت أن الطريق إلى تأسيس الألفة والإيمان والشراكة بيننا قد يكون طويلًا، ولكن سواء أحببنا ذلك أم لا ، يجب أن نسير به".

وتابع ريفلين: "لأننا لم يكن محكوما علينا أن نعيش معا، بل مقدر لنا أن نفعل ذلك".


المصدر: بوابة العين الاخبارية

تابع أيضاً

عاجل