المحتوى الرئيسى

"مؤتمر الوداع".. ميركل توزع النصائح وتتواضع أمام "نساء عظيمات"

منذ 1 اسبوع - 2021-07-22 [129] قراءة

في مؤتمر يغلفه الأجواء الوداعية، وزعت المستشارة أنجيلا ميركل النصائح على الألمان والعالم، ولم تنس التواضع أمام نساء عظميات.

ورغم مسيرتها السياسية الحافلة وقيادتها ألمانيا لـ16 عاما متواصلة، قالت المستشارة الألمانية التي احتفلت بعيد ميلادها الـ67 منذ أيام، "هناك نساء فعلن الكثير من أجل المساواة، أكثر مني".

لكنها استدركت قائلة في آخر مؤتمر صحفي صيفي كمستشارة لألمانيا، "رغم أني أنجزت بعض الأشياء"، مضيفة "هناك اتجاها بين السياسيات من النساء ليبصحن أكثر كفاءة".

وعن خططها عقب ترك الحكم، قالت ميركل إنها لم يكن لديها الوقت للتفكير فيما قد تفعله بعد ترك منصبها، مضيفة أنه سيكون من المهم لألمانيا أن يكون لها موقف بشأن خطط المناخ في الاتحاد الأوروبي أثناء تشكيل حكومة جديدة.

ملف الهجرة

ثم تحدثت ميركل عن أهم ملف رافق حكمها، وهو الهجرة، خاصة بعد قرارها في 2015 بفتح أبواب أوروبا وألمانيا على وجه التحديد أمام أكثر من مليون لاجئ.

ودعت المستشارة الألمانية دول الاتحاد الأوروبي إلى وضع سياسة لجوء مشتركة تركز على استقبال الأشخاص الذين يواجهون الاضطهاد في بلدانهم الأصلية، مفضلة أن يكون ذلك بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وقالت في مؤتمر صحفي "(لكن) نحن بعيدون عن ذلك"، مضيفة أن سياسة بيلاروسيا للسماح للمهاجرين بدخول ليتوانيا المجاورة، وهي دولة عضو في الاتحاد الأوروبي ، "غير مقبولة".

انتقاد تركيا

وفي ملف تركيا واليونان، قالت ميركل إن الخلاف الأخير بين تركيا واليونان بشأن قبرص جعل العلاقة بين البلدين أكثر صعوبة، مضيفة أن الصبر مطلوب لتسوية الخلافات.

وقالت للصحفيين عندما سئلت عن المحادثات "هذه انتكاسة لكن لا ينبغي أن تثبط عزيمتنا"، في إشارة إلى قرار تركيا الأخير فتح مدينة فاروشا في انتهاك جديد للقرارات الدولية والقانون الدولي.

برامج التجسس

كما حضت ميركل على تعزيز القيود الدولية المفروضة على بيع برامج التجسس بعد تقارير عن استخدام العديد من الحكومات برنامج معلوماتي للتجسس على ناشطين وصحفيين وغيرهم.

وقالت ميركل إنه "من المهم" ألا تقع "البرامج التي تم تصميمها بهذه الطريقة في الأيدي الخطأ".

الطاقة النووية

وحول الطاقة النووية، قالت المستشارة الألمانية إن الوقت قد فات لتغيير التزام ألمانيا بالتخلص التدريجي من الطاقة النووية، مضيفة أن الهيدروجين الأخضر هو المستقبل.

وقالت للصحفيين إنها لا تتوقع أن تتراجع أي حكومة مستقبلية عن قرار الابتعاد عن الطاقة النووية قائلة: "الطاقة النووية ليست مستدامة على المدى الطويل". 

الخلافات مع روسيا

وعبرت المرأة الحديدية عن أملها في ألا تحتاج ألمانيا إلى فرض عقوبات على روسيا في المستقبل، مضيفة "روسيا قالت إنها لن تستخدم الطاقة كسلاح".

يأتي ذلك بعد يوم من توصل واشنطن وبرلين لاتفاق حول خط أنابيب نورد ستريم الذي ينقل الغاز من روسيا إلى ألمانيا عبر الأراضي الأوكرانية، بعد سلسلة من الأزمات بين البلدين في هذا الملف.

وقالت ميركل إن هذا الاتفاق "خطوة إيجابية رغم أنه لم يحل كل الخلافات بين واشنطن وبرلين" في هذا الملف، مؤكدة أن برلين جاهزة لفرض عقوبات على روسيا في حال استخدمت الطاقة كسلاح.

وتستعد ميركل للتقاعد من الحياة السياسية نهائيا، بعد قرارها الطوعي بعدم خوض الانتخابات التشريعية المقررة 26 سبتمبر أيلول المقبل، والاكفتاء بأربع ولايات على رأس حكومة ألمانيا.


المصدر: بوابة العين الاخبارية

تابع أيضاً

عاجل