المحتوى الرئيسى

سجل إماراتي حافل في نشر السلام وترسيخ الاستقرار حول العالم

منذ 1 شهر - 2021-10-16 [147] قراءة

منذ تأسيسها، كرست الإمارات نفسها لاعباً أساسياً وشريكاً مهماً في إنجاح مبادرات السلام على المستوى الإقليمي والدولي، وذلك انطلاقاً من إرثها الإنساني ورسالتها الحضارية القائمة على إعلاء قيم المحبة والتسامح ونبذ التعصب، إذ تتبنى الدولة سياسة ناجحة وعلاقات مميزة مع كافة دول العالم ترتكز على السلام والاحترام المتبادل، وذلك من منطلق إدراك القيادة الرشيدة أنّ للإمارات موقعاً مسؤولاً على الصعد العربية والإقليمية والدولية.

وغني عن القول إن دولة الإمارات لها سجل حافل في نشر السلام وترسيخ الاستقرار حول العالم، ويعد التسامح والاعتدال ثقافة متجذرة تسكن وجدان أهلها، وهو ما جعلها عاصمة السلام العالمية التي تلتقي فيها ثقافات العالم باحتضانها أكثر من 200 جنسية من مختلف دول العالم تسود بينهم المحبة والمودة في دولة تقدم نموذجاً رائداً في التسامح والتعددية.

ومن يستعرض تاريخ الإمارات يدرك مدى حرص الدولة منذ تأسيسها على قيم التعايش والتكامل، حيث تم إرساء دعائم تربية التسامح لمواطنيها والمقيمين على أرضها الطيبة.

لقد تصدرت الإمارات واجهة العالم العربي والشرق الأوسط، وكانت قيادتها حاضرة في كل المواقف، بما يعكس دورها في الحفاظ على الأمن والاستقرار، والتصدي لعوامل الاضطرابات، حيث يدفعها في ذلك إيمانها الراسخ بأهمية تغليب نهج التعاون والتسامح بين الأمم والشعوب، باعتباره الطريق الأمثل لتحقيق المصالح المشتركة، وتعزيز مسيرة التنمية والرخاء للبشر جميعاً.

على أرض الإمارات، نجد التعايش السلمي والتسامح الإنساني والذي ترجم في قوانينها التي تدعم الاحترام والسلام بين الأفراد، وتضمن حصول كل فرد على حقوقه في العيش ضمن بيئة آمنة وسعيدة.

فالإمارات عاصمة عالمية تلتقي فيها حضارات العالم أجمع، وتتسم بتنوع ثقافي فريد وتجمع أسمى معاني السلام والتسامح.


المصدر: تحديث نت

تابع أيضاً

عاجل