المحتوى الرئيسى

مسؤول بالاتحاد الإفريقي: إثيوبيا تتجه نحو التقسيم

منذ 1 شهر - 2021-11-28 [367] قراءة

حذر مسؤول كبير في الاتحاد الإفريقي من أن إثيوبيا تواجه خطر التفكك و الانزلاق نحو دوامة الاقتتال والخراب على غرار ما حدث في الصومال وسوريا وليبيا، وفق تعبيره.

معارك في إقليم عفر

في غضون ذلك اتهمت جبهة تحرير تيغراي في وقت مبكر من فجر الأحد الجيش الإثيوبي بتدمير أجزاء كبيرة من مدينة”كاساغيتا” في إقليم “عفر” حيث تحتدم المعارك مع قوات تيغراي والفصائل المتحالفة معها للسيطرة على نقاط استراتيجية في الطريق الحيوي الطويل الذي يربط أديس أبابا عاصمة إثيوبيا الحبيسة بموانئ جمهورية جيبوتي المجاورة.

مادة اعلانية

فيما بثت حسابات ومواقع تابعة للجبهة صورا تظهر حجم الدمار في المدينة بعد تعرضها لقصف وصفته بـ”الوحشي” واستخدمت فيه “الطائرات المسيرة التي حرقت الأخضر واليابس ودمرت المساجد والمدارس ومنازل المدنيين”.

البحث عن نصر معنوي

وأفادت فحات تابعة للجبهة بأن رئيس الوزراء آبي أحمد “يبحث عن نصر معنوي” لكنه لم يتمكن من شن هجوم بري على “كاساغيتا”، وهو الذي يقود المعارك بنفسه في جبهة عفر.

وقال في فيديوهات بثها على حسابه في تويتر وعبر وسائل الإعلام الحكومية إن هدفه دفن الأعداء، وتحقيق انتصار يحافظ على كيان ووحدة البلاد.

جميع الاحتمالات واردة

وشدد مصدر رفيع المستوى في الاتحاد الافريقي في رده على سؤوال لـ “العربية.نت” على أن سقوط أديس أبابا في قبضة قوات جبهة تيغراي “لن يكون معركة سهلة وسريعة ومستبعد في الوقت الحالي لكن جميع الاحتمالات واردة”.

وأضاف المصدر “بغض النظر عن أديس أبابا كهدف أخير للقوات المناوئة للحكومة.. إثيوبيا دخلت في منعطف خطير وفي طور من الاقتتال الأهلي القبلي والمناطقي والعرقي يصعب الخروج منه وأن تبقى معه كما كانت موحدة ولدينا خشية من ان تواجه مصير الصومال وسوريا وليبيا”.

دبابة مدمرة عقب قتال بين القوات الإثيوبية والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي على مشارف بلدة حميرة في إثيوبيا (أرشيفية من رويترز)

ويتخذ الاتحاد الافريقي من أديس أبابا عاصمة ثاني أكبر بلد في القارة مقرا له ويبحث رئيس المفوضية الإفريقية موسى فقي بداية الأسبوع في نيويورك مع الأمين العام للأمم المتحدة الوضع العسكري والإنساني وسبل التوصل لحل سياسي ينهي النزاع الدامي في إثيوبيا.

العمل عن بعد بالاتحاد الإفريقي

ومع تقدم قوات تيغراي نحو العاصمة واحتدام المعارك في عدة جبهات سمح الاتحاد لموظفيه الراغبين في ذلك بمغادرة أديس ابابا والعمل عن بعد بيد أنه تفادى الإعلان عن هذا الإجراء لكي لا يثير حفيظة السلطات بالتزامن مع دعوة الأمم المتحدة وسفارات غربية الموظفين والرعايا لمغادرة إثيوبيا وتجنب السفر إليها في الوقت الحاضر.

فيما حذر بيان لحكومة أبي أحمد قد حذر من نشر وتداول معلومات عن القتال والوضع في محيط العاصمة.

معجب بهذه:

إعجاب

تحميل...


المصدر: اخباري نت

تابع أيضاً

عاجل