المحتوى الرئيسى

اسرار | لماذا استهدف الحوثيون قاعدة الظفرة الإماراتية التي يتواجد فيها قوات أمريكية؟

منذ 3 شهر - 2022-01-27 [439] قراءة

‏لماذا استهدف الحوثيون قاعدة الظفرة الإماراتية التي يتواجد فيها قوات أمريكية؟

اسرار سياسية

شهدت الأيام الأخيرة هجمات مستمرة لمليشيا الحوثي باستخدام الصواريخ والطائرات المسيرة على دولة الإمارات والسعودية، حيث قالت وزارة الدفاع الإماراتية، الاثنين 24 يناير 2022، إنها اعترضت صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثيون على العاصمة أبوظبي كانت تستهدف قاعدة الظفرة الجوية التي يتواجد فيها قوات امريكية ودولية.

كما شن الحوثيون هجوماً، في 17 يناير 2022، على أبوظبي بصواريخ وطائرات مسيرة، وأسفر عن سقوط 3 قتلى.

وأعلن يحيى سريع، المتحدث العسكري باسم الحوثيين، أنه تم استهداف قاعدة الظفرة الجوية التي تضم قوات عسكرية أمريكية، وأهداف أخرى حساسة في عاصمة الإمارات أبوظبي، بعدد من صواريخ “ذو الفقار”.

وأضاف في بيان مصور نشر على حسابه في “تويتر” أن العملية التي أطلقوا عليها اسم “إعصار اليمن-2″، شملت أيضاً قصف مواقع حيوية في إمارة دبي بطائرات “صماد-3″ المسيّرة.

وأضاف سريع أن هذه العمليات جاءت رداً على تصعيد ما وصفه بـ”العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي”.

بدورها أكدت قيادة القوات الجوية الأمريكية بالشرق الأوسط أن قواتها قد احتمت في الملاجئ بقاعدة الظفرة، خلال هجوم الصواريخ الحوثية الذي استهدف القاعدة.

ونقلت وكالة “أسوشييتد برس” عن قيادة القوات الجوية الأمريكية بقاعدة الظفرة قولها بأنها “تعاملت مع تهديدات هجوم أبوظبي”، لكنها لم توضح ما إذا كان اعتراض صواريخ الحوثيين تم من داخل قاعدة الظفرة، إلا أنها حذرت رعاياها في الإمارات.

لكن مسؤولين اقليمين يعتقدون أن مليشيا الحوثي كانت تريد استهداف القوات الأمريكية في قاعدة الظفرة، مدللين على بيان متحدث الحوثيين يحيى سريع ان هجماتهم جاءت رداً على تصعيد ما وصفه بـ”العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي”.

في السياق أكد مسؤولون وخبراء أمريكيون، أن سياسة إدارة بايدن تجاه اليمن تتعرض لانتقادات شديدة من الكابيتول هيل والكونغرس وحلفائهم والمسؤولين رفيعي المستوى. وشددوا أن تساهل إدارة بادين مع جماعة الحوثيين، مكن إيران من انتهاز الفرصة لتسليح وكيلها اليمني وتدريبه.

قاعدة الظفرة

تعد قاعدة “الظفرة” في الإمارات أحد أهم القواعد العسكرية في المنطقة، حيث تحتضن الفرقة الجوية الأمريكية 380، وسرب الاستطلاع 99، الذي يعد المسؤول عن توفير المعلومات الاستخبارية الحرجة لأعلى مستويات القيادة في العاصمة واشنطن، كما يقدر وجود بين 3500 و3800 جندي أمريكي في القاعدة.

وتعد الظفرة القاعدة العسكرية الوحيدة -خارج حدود الولايات المتحدة- التي تضم أنواعاً متطورة من الطائرات الحربية، حيث تتضمن القاعدة أكثر من 60 طائرة متنوعة، منها سرب من مقاتلات “إف-15 إس”، وطائرات “إف-22″، وطائرات استطلاع “لوكهيد يو-2″، وطائرات أواكس، وطائرات متنوعة مخصصة بتزويد الوقود للطائرات.

Continue Reading


المصدر: اسرار سياسية

تابع أيضاً

عاجل