المحتوى الرئيسى

4 مشاهد غريبة في ليلة تتويج أرسنال بكأس الاتحاد الإنجليزي

منذ 2 يوم - 2020-08-02 [119] قراءة

رياضة

محمود عبدالله حميد

الأحد 2020/8/2 02:05 ص بتوقيت أبوظبي

شهدت المباراة النهائية لكأس الاتحاد الإنجليزي، والتي جمعت بين فريقي

أرسنال وتشيلسي

، العديد من المشاهد الغريبة، في ظل الإجراءات المفروضة بسبب انتشار فيروس كورونا.

أرسنال نجح في الفوز بالمباراة التي أقيمت على ملعب ويمبلي، السبت، بنتيجة 2-1، ليحصد اللقب للمرة الـ14 في تاريخه، كأكثر الفرق حصولا عليه.

وفي ظل غياب الجماهير منذ عودة منافسات الكرة الإنجليزية في يونيو/حزيران الماضي، كان المشهد غير معتاد لألقدم بطولة في تاريخ كرة القدم.

الفرقة الموسيقية

قبل انطلاق المبارة النهائية في كل عام، تقوم فرقة موسيقية بالعزف والغناء من داخل أرض الملعب، غير أن هذه المرة كان الأمر مختلفا.

هذه المرة ظهرت الفرقة الموسيقية وهي تغني من مدرجات إستاد ويمبلي، كنوع من أنواع التباعد الاجتماعي المتبع حاليا بسبب جائحة فيروس كورونا.

التتويج داخل الملعب

المشهد الثاني الغريب كان عدم صعود اللاعبين على درجات ملعب ويمبلي الـ69 لاستلام الكأس كما هو معتاد على مدار السنوات الماضية.

وتم إلغاء هذا التقليد لعدم وجود الجماهير، وعدم وجود منصة لتتويج اللاعبين من الأساس.

التتويج الذاتي

وفي ظل غياب الجماهير وعدم الصعود إلى منصة التتويج، جاء المشهد الثالث، عندما توج لاعبو الفريق اللندني أنفسهم باللقب.

وتسلم اللاعبون الميداليات بأنفسهم من على طاولة في علب صغيرة، ثم ذهب بيير إيميريك أوباميانج، قائد الفريق، لرفع الكأس دون أن يتسلمه من أحد.

تكرار الحكم

من تقاليد نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي أن الحكم يدير المباراة النهائية مرة واحدة طوال عمره، ولا يتكرر، لكن هذا ما لم يحدث في نهائي هذا الموسم.

وقرر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم إسناد المباراة لأنتوني تايلور الذي أدار النهائي في عام 2017، والذي جمع بين فريقي أرسنال وتشيلسي.

ووجد الاتحاد الإنجليزي أنه من الظلم أن يدير حكم جديد نهائي البطولة دون حضور أفراد أسرته وأصدقائه في المدرجات كما هو متبع دائما في البطولة من أجل تخليد تلك اللحظة التي تعتبر تاريخية في مسيرة أي حكم، لذا فضل اختيار أحد الحكام الذين ظهروا في النهائي من قبل.


المصدر: بوابة العين الاخبارية

تابع أيضاً

عاجل